خطة إسرائيلية لتهجير آلاف الفلسطينيين   
الأربعاء 1432/10/17 هـ - الموافق 14/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:32 (مكة المكرمة)، 16:32 (غرينتش)

مستوطنة معاليه أدوميم (الجزيرة-أرشيف)

كشفت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية اليوم عن خطة إسرائيلية لتهجير آلاف الفلسطينيين من محيط القدس لتوسيع المستوطنات، في وقت حذرت فيه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الاحتلال من عواقب هذه الخطوة، معتبرة ذلك سياسة عنصرية وجريمة كبرى.

وذكرت "هآرتس" أن الإدارة المدنية في جيش الاحتلال الإسرائيلي تستعد لتنفيذ خطة من ثلاث مراحل، لتهجير المواطنين الفلسطينيين -الذين يسكنون في المنطقة المصنفة "سي" في محيط القدس المحتلة (بحسب اتفاقيات أوسلو)- خلال الأشهر القادمة.

وبحسب الصحيفة، فإن الخطة تتضمن في البداية إخلاء المواطنين البدو شرق مدينة القدس لتوسيع مستوطنة "معالي أدوميم"، وكذلك بعض المستوطنات في المنطقة الممتدة ما بين شرق مدينة القدس وشرق مدينة رام الله.

وأشارت إلى أن إسرائيل كانت باشرت تنفيذ مشروع إخلاء البدو شرق مدينة القدس بداية التسعينيات، وأقدمت على إخلاء العديد من العائلات من عرب "الجهالين" من هذه المنطقة وتجميعهم بالقرب من العيزرية، لتوسيع مستوطنة "معاليه أدوميم".

وذكرت الصحيفة أن السلطات الإسرائيلية "تعتبر غالبية الأراضي المصنفة سي ملكا للدولة، ويعطيها اتفاق أوسلو الحق في إخلاء البدو من هذه المناطق، لأنها مناطق للمستوطنات ولمعسكرات الجيش الإسرائيلي".

حركة حماس:
ندعو شعبنا إلى التوحد في مواجهة هذه الإجراءات العنصرية، وندعو المنظمات الحقوقية والإنسانية إلى ضرورة التحرّك العاجل لمنع الاحتلال من تنفيذ جريمته النكراء
إخلاء
وأوضحت أن المرحلة الأولى من الخطة تتضمن إخلاء ما يقارب 2400 مواطن فلسطيني يعيشون اليوم شرقي مدينة القدس، وذلك لربط المستوطنات الموجودة في هذه المنطقة مع مدينة القدس من خلال بناء مزيد من الوحدات الاستيطانية. وتوقعت الصحيفة أن سلطات الاحتلال ستبدأ في تنفيذ هذه المرحلة قريبًا وتنتهي في عام 2012
.

أما المرحلة الثانية -التي سوف تنتهي عام 2015- فتتضمن تجميع باقي المواطنين الفلسطينيين البدو في تجمعات سكنية جديدة، في مواقع تعتبر "الأنسب بالنسبة لإسرائيل"، مشيرة إلى أن هناك إمكانية لإقامة تجمع سكني بالقرب من النبي موسى شرق مدينة القدس وقريبا من مدينة أريحا، وكذلك في وادي أبو هندي شرق بلدة أبو ديس، حيث يعيش الآن في هذه المنطقة بعض العائلات البدوية.

وتشمل المرحلة الثالثة من الخطة -بحسب الصحيفة- تجميع كافة المواطنين البدو في الضفة الغربية في مناطق سكنية جديدة، مشيرة إلى أن إسرائيل سوف تجد صعوبات كبيرة في تنفيذ هذه المرحلة، خاصة مع البدو الذين يسكنون بالقرب من مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية، لكون معظم هؤلاء البدو يملكون الأراضي التي يعيشون عليها اليوم.

وبحسب الصحيفة، فإن ما يقارب 27 ألف مواطن فلسطيني بدوي يعيشون في مناطق الضفة الغربية، وكلهم لاجئون من منطقة النقب بعد عام 1948.

ومن جانبها نددت حركة حماس بخطط الاحتلال الإسرائيلي الرّامية إلى تهجير نحو (30) ألفاً من المواطنين الفلسطينيين البدو من قراهم وأراضيهم في النقب.

وقالت -في بيان لها- إن "تلك سياسة صهيونية عنصرية تهدف إلى سرقة الأراضي وتفريغها من أصحابها، خدمة لمشاريع الاحتلال التهويدية والاستيطانية".

كما حذرت الاحتلال "من مغبة المضي والتمادي في تلك السياسة"، ودعت "شعبنا إلى التوحد في مواجهة تلك الإجراءات العنصرية، كما دعت المنظمات الحقوقية والإنسانية إلى "ضرورة التحرّك العاجل لمنع الاحتلال من تنفيذ جريمته النكراء".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة