بريطانيا تستجوب معتقلا سوريا بشبهة قتل رهينتها بالعراق   
الخميس 1427/12/29 هـ - الموافق 18/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:04 (مكة المكرمة)، 22:04 (غرينتش)

لؤي سقا كشف معلومات جديدة عن قتل الرهينة البريطاني بالعراق (رويترز-أرشيف)
تستجوب الشرطة البريطانية معتقلا سوريا يحاكم حاليا في تركيا بتهمة الانتماء لتنظيم القاعدة في قضية اختطاف وقتل رهينة بريطاني في العراق عام 2004.

 

وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية أن لؤي سقا أدلى بإفادة استمرت ساعة ونصفا أمس الثلاثاء أمام قاض تركي وثلاثة رجال شرطة ودبلوماسي بريطانيين في سجنه شمال غرب العاصمة أنقرة.

 

وكشف سقا في إفادته عن وجود شريط فيديو لم يبث بعد يظهر الرهينة البريطاني كين بيغلي وهو يمسك صحيفة عربية لإثبات أنه ما زال حيا، مشددا على ضرورة مشاهدة هذا الشريط للتوصل إلى ملابسات قتل هذه الرهينة.

 

وقد رحبت عائلة الرهينة البريطاني بهذه الأنباء، وأعربت عن أملها بأن تتمكن من استرجاع جثته بعد أكثر من عامين على اختطافه.

 

وكان محامي سقا أبلغ الصحافيين أن موكله اشترك في عملية خطف بيغلي، لكنه لم يضطلع بأي دور في عملية ذبحه.

 

وقال المحامي إن جثة بيغلي دفنت في حفرة قرب الفلوجة غربي بغداد ووزع مخططا عن موقع الدفن حسب معلومات أفاد بها سقا.

 

يشار إلى أن السجين السوري اعتقل في ميناء أنطاليا التركي عام 2005 في إطار التحقيق في مخطط مفترض لتفجير سفن سياحية إسرائيلية في هذا الميناء، كما تجري محاكمته حاليا بتهمة التورط في تخطيط وتمويل تفجيرات إسطنبول الانتحارية عام 2003 التي ضربت معبدين يهوديين والقنصلية البريطانية. ويسعى المدعون لإصدار حكم بالسجن مدى الحياة على سقا في حال إدانته بهذه التهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة