قوات أميركية وعراقية تعتقل رئيس مجلس محافظة كربلاء   
الجمعة 1427/5/20 هـ - الموافق 16/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:11 (مكة المكرمة)، 4:11 (غرينتش)
حملات دهم متزايدة نفذتها قوات أميركية وعراقية بمناطق متفرقة (الفرنسية) 

اعتقلت قوة أميركية-عراقية مشتركة فجر اليوم الجمعة رئيس مجلس محافظة كربلاء الشيعية "بتهمة دعم الإرهاب", وذلك ضمن حملات دهم واسعة تزامنت مع استمرار العنف في مناطق متفرقة.

وقال متحدث أمني عراقي إن القوات الأميركية قامت بعملية إنزال جوي واعتقلت الشيخ عقيل فاهم الزبيدي رئيس مجلس محافظة كربلاء عن حزب الفضيلة الإسلامي في منزله وسط المدينة.

وأشار المتحدث إلى أن القوات الأميركية اعتقلت أيضا قاصد كريم (مستقل) عضو مجلس المحافظة ومسؤول اللجنة الأمنية.

ومن جهته قال الجيش الأميركي في بيان إن "عقيل يتزعم شبكة إرهابية في كربلاء، وهو مطلوب بتهمة قتل مواطنين عراقيين والتخطيط وإعطاء الأوامر للقيام بهجمات على القوات العراقية والقوات متعددة الجنسيات".

كما اتهمه الجيش الأميركي أيضا "بتمويل الشبكة وتزويد أعضائها بمتفجرات استعملت في هجمات أدت إلى مقتل ما لا يقل عن سبعة جنود من القوة متعددة الجنسيات".

في غضون ذلك عقد محافظ كربلاء عقيل الخزعلي وأعضاء مجلس المحافظة اجتماعا قرر فيه "تعليق عضوية أعضاء المجلس إلى حين إطلاق سراح رئيس المجلس". كما تظاهر مئات الأشخاص أمام مبنى المحافظة مطالبين بإطلاق سراح رئيس مجلس المحافظة.

الرهينة التركي اختطف شمال بغداد (الجزيرة)
الرهينة التركي
على صعيد آخر أكدت مجموعة عراقية أنها خطفت خبيرا فنيا تركيا ومترجمه في شمال العراق وطالبت بسحب السفير التركي من بغداد.

وطالبت الجماعة التي تطلق على نفسها اسم "كتيبة الإمام علي" الحكومة التركية  "بالضغط على الحكومة العراقية للإفراج عن النساء والرجال من السجون الأميركية والعراقية".

كما طالبت بمنع الشركات التركية من نقل المواد إلى القواعد الأميركية في العراق, وأمهلت أنقرة أسبوعا واحدا لتستجيب لمطالبها التي وصفتها بأنها "شرعية".

مشروع العفو
وفي تطور آخر نفى مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي وجود مشروع عفو عن المدنيين العراقيين الذين شنوا هجمات على الأميركيين رددت أصداءه الصحافة الأميركية.

المالكي أعلن مشروعا للعفو 
(الفرنسية-أرشيف)
وقال الربيعي لشبكة "سي.أن.أن" إن الحكومة "لن تعفو أبدا عن الذين قتلوا جنودا أميركيين أو  قتلوا جنودا عراقيين أو مدنيين". وأضاف "إن تصريحات رئيس الوزراء العراقي لم تنقل بشكل صحيح وقد أسيء فهمها".

وقد ذكرت صحيفة واشنطن بوست في وقت سابق أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يبحث في مشروع عفو يتعلق خصوصا بمنفذي الاعتداءات على القوات الأميركية.

مجلس الأمن
على صعيد آخر وافق مجلس الأمن الدولي على تمديد مهمة القوة المتعددة الجنسيات بقيادة أميركية في العراق.

وأشاد المجلس في بيان له بتعيين وزراء الدفاع والداخلية والأمن القومي العراقيين الذين اكتمل بهم تشكيل الحكومة المنتخبة دستوريا.

وأضاف البيان أن أعضاء مجلس الأمن "أشادوا أيضا بالتقدم الحاصل على صعيد تجنيد وتدريب وتجهيز قوات الأمن العراقية وعلى صعيد مسؤولياتها المتزايدة على الأرض".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة