مقتل إسرائيلي وإصابة عشرة بعملية بئر السبع   
الأحد 6/1/1437 هـ - الموافق 18/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:03 (مكة المكرمة)، 20:03 (غرينتش)

قتل إسرائيلي وأصيب عشرة آخرون على الأقل معظمهم من الجنود والشرطة في عملية إطلاق نار وطعن مزدوجة بمحطة الحافلات المركزية بمدينة بئر السبع جنوب الأراضي الفلسطينية المحتلة، بينما استشهد أحد منفذي الهجوم، وأصيب الآخر إصابة بالغة.

وتفيد المعلومات الأولية بأن فلسطينييْن نفذا الهجوم، حيث توجه كل واحد منهما إلى رصيف مختلف في المحطة المركزية، وأطلقا النار، وقاما بطعن الموجودين فيها.

وقال مدير مكتب الجزيرة في فلسطين وليد العمري إن أحد المهاجمين استولى على سلاح جندي بعد طعنه، وأطلق النار داخل المحطة، مضيفا أن معظم المصابين الإسرائيليين هم من الجنود أو عناصر الشرطة.

وأضاف أن العملية جاءت وسط حالة من الاستنفار الأمني الهائل للقوات الإسرائيلية، مما وضع علامات استفهام كبيرة لدى الجمهور الإسرائيلي عن مدى جدوى الإجراءات التي تقوم بها الحكومة والجيش الإسرائيلي في وجه العمليات الفلسطينية.

وتابع أن قوات الاحتلال هرعت بكثافة إلى مكان العملية التي امتدت على مساحة عشرات الأمتار، وقامت بإغلاق المنطقة ووضع الحواجز العسكرية في عدة نقاط.

وفي ردود الفعل الإسرائيلية قال العمري، إن السؤال الكبير المطروح الآن عن كيفية وصول وتسلل المنفذين إلى هذه المنطقة رغم كل الإجراءات الأمنية التي تتخذها قوات الاحتلال.

ويظهر أحد المشاهد اعتداء بعض الإسرائيليين على أحد المنفذين وركله وهو ملقى على الأرض مضرجا بدمه.

video

إصابات خطرة
ونقلت مواقع فلسطينية عن القناة الإسرائيلية العاشرة أن عدد الإصابات وصل إلى عشرة، بينهم اثنان بحالة موت سريري، وعدد من الحالات الخطرة.

من جهته، أفاد مراسل الجزيرة إلياس كرام بأن بعض المصابين حالتهم حرجة ويتلقون العلاج على أرصفة المحطة، مشيرا إلى أن قوات الأمن كثفت عمليات التمشيط في محيط المحطة بحثا عن مشتبه فيهم بعلاقتهم بالعملية.

وأعلن مستشفى سوروكا في بئر السبع في بيان أنه استقبل عشرة جرحى، توفي أحدهم لدى وصوله، وكانت الشرطة الإسرائيلية أعلنت في وقت سابق أن شخصين قاما بالهجوم.

وفي أول رد فعل فلسطيني، باركت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) العملية، مؤكدة أنها رد طبيعي على عمليات الإعدام التي تنفذها قوات الاحتلال والمستوطنون بدم بارد.

وقال الناطق باسم الحركة حسام بدران إن "الأبطال المنفذين للعملية البطولية تمكنوا من ضرب منظومة الأمن الصهيوني، وهي في أعلى درجات التأهب"، مضيفا أنها "تؤكد إصرار شعبنا على المقاومة، وأنه لن يردعه شيء".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة