قصف واشتباكات في دمشق   
الخميس 23/8/1433 هـ - الموافق 12/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:19 (مكة المكرمة)، 15:19 (غرينتش)
القوات السورية تقصف كفر سوسة وداريا بدمشق بقذائف الهاون للمرة الأولى (الجزيرة)

أفاد ناشطون أن قوات النظام السوري قصفت اليوم بقذائف الهاون مناطق في دمشق للمرة الأولى، وكشفت منظمة هيومن رايتس ووتش عن استخدام قوات النظام القنابل العنقودية المحظورة دوليا، بينما أحصت الشبكة السورية لحقوق الإنسان 61 قتيلا اليوم برصاص قوات الجيش والأمن، معظمهم في إدلب وريف حماة وحمص ودرعا.

فقد قال ناشطون إن قوات النظام السوري قصفت اليوم للمرة الأولى بقذائف الهاون منطقة البساتين في حي كفر سوسة قرب الطريق السريع جنوبي دمشق، مما سبب موجة نزوح من المنطقة.

وأظهر فيديو التقطه ناشطون دخانا كثيفا يتصاعد من وسط الأشجار والمباني. ولم ترد على الفور تقارير عن سقوط قتلى أو جرحى.

وقال ناشطون في كفر سوسة إن قوات النظام تطلق قذائف الهاون على حقول عند مشارف المدينة لإجبار مقاتلي الجيش الحر المختبئين هناك على الخروج، فيما يبدو. كما أفاد ناشطون باندلاع اشتباكات بين الجيشين النظامي والحر في منطقة السيدة زينب القريبة من العاصمة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مسلحين موالين للنظام السوري وعناصر من الأمن أطلقوا الرصاص على سيارات كانت تسير على طريق جسر الشغور-اللاذقية قرب قرية خان الجوز بمحافظة اللاذقية، مضيفا أن "معلومات وردت عن استشهاد 23 مواطنا".

وكان المرصد قد أفاد في وقت سابق اليوم بأن عددا من البلدات السورية يتعرض لقصف من قبل القوات السورية.

وذكر أن بلدتي الحراك وبصرى الشام بمحافظة درعا جنوب سوريا، تعرضتا لقصف من قبل القوات النظامية السورية بعد منتصف الليلة الماضية.

كما تعرض حي جورة الشياح بمحافظة حمص للقصف من قبل القوات النظامية منذ فجر اليوم، وكذلك مدينة الرستن، حيث استخدمت القوات النظامية المروحيات. كما تعرضت مدينة الزبداني في ريف دمشق لقصف مدفعي.

وقال المرصد إن عددا من عناصر القوات النظامية في ريف دمشق قتل وجرح إثر استهداف حواجز في بلدة جديدة عرطوز من قبل مقاتلي الجيش الحر اليوم الخميس.

هيومن رايس ووتش كشفت عن
استخدام النظام قنابل عنقودية (الفرنسية)

قنابل عنقودية
من جانبها كشفت منظمة هيومن رايتس ووتش عن رصدها مقطعي فيديو التقطهما ناشط سوري -على ما يبدو- يظهران استخدام قوات النظام السوري القنابل العنقودية المحظورة دوليا.

وأوضحت المنظمة أنه إذا صحت مقاطع الفيديو التي تم تحميلها يوم 10 يوليو/تموز الجاري والتي تصور قنابل عنقودية وذخائر عنقودية صغيرة، فإن هذا يعتبر أول استخدام موثق لهذه الأسلحة شديدة الخطورة من قبل القوات المسلحة السورية في حملتها ضد معارضي النظام.

وأشارت إلى أنه تم العثور على الذخائر العنقودية الصغيرة وقنبلة عنقودية "سوفياتية الصنع" في جبل شحشبو، وهي منطقة جبلية قريبة من حماة.

وقال ناشط من المنطقة للمنظمة إن المكان الذي تم العثور فيه على بقايا الذخائر العنقودية، تعرض لقصف مطول من القوات السورية على مدار الأسبوعين الماضيين.

الجيش السوري بدأ حملات تطهير واسعة
في دير الزور (الجزيرة-أرشيف)

حملات تطهير
من جهة أخرى بدأ الجيش السوري اليوم الخميس حملات تطهير واسعة في أكثر من منطقة في محافظة دير الزور شرق البلاد، بينما دمّرت الأجهزة الأمنية السورية زورقين على متنهما مجموعة من المسلحين كانوا ينقلون كميات من الأسلحة والذخيرة إلى قرى القصير في حمص وسط سوريا.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن الجهات المختصة اشتبكت مع عدد من "الإرهابيين" يستقلون زورقين في بحيرة قطينة بحمص، كانوا ينقلون السلاح والذخيرة إلى "المجموعات الإرهابية" في قرى القصير.

ونقلت عن مصدر في محافظة حمص قوله إن الجهات المختصة تعاملت مع الزورقين ودمرتهما بمن فيهما.

وفي هذا السياق، قال مصدر سوري إن الجهات المختصة تمكنت من إحباط محاولة تسلل عند معبري نورا والشعرة في ريف تل كلخ، واشتبكت مع "العصابة المسلحة" مما أسفر عن وقوع خسائر فادحة في صفوف المسلحين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة