المالكي يسعى لإعدام المجيد وسلطان والتكريتي في وقت واحد   
الخميس 1429/2/29 هـ - الموافق 6/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 5:34 (مكة المكرمة)، 2:34 (غرينتش)
المجيد والتكريتي وهاشم (أرشيف)
أعلنت الحكومة العراقية رفضها استلام علي حسن المجيد ابن عم الرئيس الراحل صدام حسين من دون وزير الدفاع السابق سلطان هاشم الطائي والقائد العسكري حسين رشيد محمد التكريتي.
 
وأكد الناطق باسم الحكومة أن رئيس الوزراء نوري المالكي يرفض تقسيم أحكام الإعدام. وقال علي الدباغ إن المالكي لا يرى أن من حق مجلس الرئاسة تخفيف الأحكام أو تغييرها.
 
يأتي ذلك في وقت يعتقد فيه أن الخطوات الرامية لإعدام القائد العسكري الكبير علي حسن المجيد تعثرت مؤقتا بسبب خلاف جديد بين المالكي ومجلس الرئاسة.
 
وأقر المجلس المؤلف من الرئيس جلال الطالباني ونائبيه يوم الجمعة إعدام المجيد الذي تأجل طويلا، ورفض المجلس إعدام سلطان هاشم والقيادي السابق بالجيش حسين رشيد محمد التكريتي.
 
وقال الدباغ إن المالكي لم يرض بهذا القرار وأراد إعدام الثلاثة في وقت واحد.
 
وأدت مناوشات قانونية لتعطيل الإعدام، وعارض الرئيس الطالباني ونائبه طارق الهاشمي إعدام الرجلين مشيرين إلى أنهما كانا مجرد عسكريين يطيعان الأوامر.
 
والثلاثة محتجزون لدى القوات الأميركية، وفي وقت سابق قال كيفن بيرجنر المتحدث باسم الجيش الأميركي للصحفيين في بغداد إن الحكومة لم تقدم طلبا بتسلمهم مؤكدا استعداد الأميركيين لتسليمهم.
 
يشار إلى أن الحكم بإعدام المجيد وهاشم ورشيد التكريتي صدر في يونيو/حزيران الماضي بعد إدانتهم في قضية حملة الأنفال التي قتل فيها مواطنون أكراد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة