بليكس يهون من العثور على مختبر كيميائي بالعراق   
الأحد 16/10/1425 هـ - الموافق 28/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:33 (مكة المكرمة)، 21:33 (غرينتش)

بليكس شكك بقدرة المختبر الذي عثر عليه في الفلوجة على إنتاج أسلحة (الفرنسية-أرشيف)
شكك هانز بليكس الرئيس السابق لمفتشي الأمم المتحدة عن الأسلحة في العراق في قدرة مختبر المواد الكيميائية الذي عثر عليه في العراق على إنتاج أسلحة، وقال إنه سيتفاجأ لو كان المختبر يحتوي على هذه المواد فعلا.

وطالب بليكس خلال حلقة مناقشة في جامعة أوكسفورد الجهات المختصة بالتحقق أولا من المواد الموجودة في المختبر، مشيرا إلى وجود فرص قليلة نسبيا لأن ينتج أسلحة.

وكان وزير الأمن العراقي المؤقت قاسم داود أعلن في مؤتمر صحافي عقده في بغداد أمس أن قوات الحرس الوطني العراقي عثرت في أحد منازل الحي الصناعي في الفلوجة غربي بغداد على مختبر لتصنيع المتفجرات والمواد الكيمائية السامة.

وقال داود إن عناصر الحرس عثروا في المختبر على كتيب يتضمن إرشادات لصنع المتفجرات والمواد السامة ومنها الجمرة الخبيثة.

غير أن وكالة أسوشيتدبرس نقلت عن متحدث باسم القوات الأميركية في الفلوجة تأكيده أن أي دليل لم يعثر بعد على وجود مصنع لإنتاج الأسلحة الكيمياوية في المدينة.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة شنت حربها على العراق بذريعة وجود أسلحة دمار شامل فيه، ثبت فيما بعد عدم صحتها بحسب تقرير أعده خبراء أسلحة أميركيون بقيادة ريتشارد دولفر.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة