جنبلاط يدعو في مرجعيون إلى بناء الجسور مع المسيحيين   
الأحد 22/5/1422 هـ - الموافق 12/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وليد جنبلاط بجانب أحد قادة حزب الله أثناء زيارتهما لسجن الخيام جنوبي لبنان
قال الزعيم الدرزي وليد جنبلاط لدى زيارته بلدة مرجعيون ذات الغالبية المسيحية ضمن جولة له في جنوب لبنان إن المصالحة الوطنية بعد الحرب تستلزم بناء الجسور مع المسيحيين الذين يعارض كثير منهم الوجود السوري في لبنان ويطالبون دمشق بسحب قواتها من الأراضي اللبنانية.

وكانت مرجعيون مركزا لإدارة قوات جيش لبنان الجنوبي المتحالفة مع إسرائيل، التي حلت بعد الانسحاب الإسرائيلي من لبنان.

والتقى جنبلاط أيضا أثناء جولته في الجنوب اللبناني التي بدأها اليوم بمسؤولين من حزب الله الذي كان القوة الدافعة وراء انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان العام الماضي بعد 22 عاما من الاحتلال. وزار سجن الخيام الذي كان يديره جيش لبنان الجنوبي وصار الآن مزارا يذكر بالمقاومة الوطنية ضد الاحتلال الإسرائيلي.

بعد ذلك التقى الزعيم الدرزي بالقيادات الدينية الدرزية في قرية خلوة البياضة، ودعا الدروز في إسرائيل الذين يخدمون في الجيش الإسرائيلي إلى رفض الخدمة العسكرية. وشبه الدروز الذين انخرطوا في الجيش الإسرائيلي بالفرنسيين الذين تعاونوا مع ألمانيا النازية إبان احتلالها لفرنسا خلال الحرب العالمية الثانية.

يشار إلى أن وليد جنبلاط كان قد أدان الأسبوع الماضي قوات الأمن اللبنانية لاعتقالها نحو مائتين من أعضاء جماعات تساند مطالبة سوريا بسحب قواتها العاملة في لبنان البالغ قوامها عشرين ألف جندي. ووصف هذه الاعتقالات بأنها أمر غير مقبول في لبنان.

وجاءت تلك الحملة الأمنية في أعقاب زيارة قام بها البطريرك الماروني نصر الله صفير لمقر جنبلاط في جبال الشوف ردد خلالها أعضاء جماعات مسيحية شعارات مناهضة لسوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة