أوروبا ترفض توسيع دور قواتها في العراق   
الخميس 1424/10/11 هـ - الموافق 4/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
اجتماع الناتو في بروكسل لم يستبعد دورا أكبر بالعراق في الوقت المناسب (الفرنسية)

رفض حلف شمال الأطلسي (الناتو) زيادة دوره في العراق, مشيرا إلى أن الأولوية بنظر الحلفاء في الوقت الحاضر هي نجاح عمليتهم بأفغانستان.

وقال الأمين العام للناتو جورج روبرتسون خلال مؤتمر صحفي عقده على هامش اجتماع لوزراء الخارجية إنه ليست هناك مشاريع مطروحة لزيادة دور الحلف في العراق، ولم يصدر اقتراح ملموس عن جهة ما بهذا الخصوص.

لكن روبرتسون لم يستبعد دورا أكبر للحلف بالوقت المناسب, في سياق تطرقه للقمة المقرر عقدها في يونيو/ حزيران المقبل بتركيا.

ويقود الناتو قوة تضم حوالي 5700 عنصر مكلفة بتوكيل من الأمم المتحدة ضمان الأمن في كابل ومحيطها. ويخطط حاليا لبسط وجوده في باقي أنحاء أفغانستان.

ويلعب حلف الأطلسي في الوقت الحاضر دورا محدودا في العراق عن طريق تقديم دعم لوجستي للوحدة المتعددة الجنسيات بقيادة بولندا جنوب البلاد.

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول دعا حلفاء بلاده الخميس إلى بحث اضطلاع حلف شمال الأطلسي بدور أكبر في العراق.

وتعتبر هذه الدعوة أول مناشدة أميركية للحلف لتقديم المساعدة في العراق منذ تلك الحرب التي عارضها بعض أعضاء الحلف.

وقال باول أمام وزراء خارجية الناتو الذي يضم 19 دولة إن الولايات المتحدة ترحب بأن يلعب الحلف دورا أكبر في استقرار العراق.

ويشهد الاحتلال الذي تقوده واشنطن مقاومة عنيفة في العراق ويتكبد خسائر بالأرواح كل يوم تقريبا. وتحرص الولايات المتحدة على الحصول على دعم قدر المستطاع مع ارتفاع تكلفة ذلك الاحتلال.

من جهته أيد وزير الخارجية بمجلس الحكم العراقي هوشيار زيباري في تصريح لشبكة التلفزيون الأميركية CNN دعوة واشنطن وقال إن العراق يرحب بدور أكبر للحلف الأطلسي لإعادة الاستقرار في هذا البلد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة