توغل إسرائيلي بطولكرم والسلطة تتحرك أمنيا   
الأحد 1426/3/23 هـ - الموافق 1/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:21 (مكة المكرمة)، 11:21 (غرينتش)
جيش الاحتلال عاود العمليات في طولكرم رغم الهدنة (رويترز-أرشيف)

توغلت وحدات إسرائيلية خاصة اليوم الأحد في الضاحية الشمالية من مدينة طولكرم، للمرة الأولى منذ تسليم المدينة للسلطة الفلسطينية في 20 مارس/ آذار الماضي.
 
وقال مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال اعتقلت شابا فلسطينيا واحتجزت أفراد عائلته بينما فرضت من جهة أخرى المزيد من الحواجز على الطرق ومنعت مرور المواطنين الفلسطينيين. 

من جهة أخرى اعتقلت قوات الاحتلال فلسطينيين بينما كانا يحاولان التسلل إلى إسرائيل انطلاقا من قطاع غزة قرب معبر كيسوفيم. وأعلنت أن الرجلين حاولا أن يجتازا السياج الإلكتروني الذي يحيط بقطاع غزة لكنهما لم يفلحا.
 
وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أنه تم رصد حوالي 50 محاولة للتسلل من غزة إلى إسرائيل منذ بداية السنة. كما أشار المتحدث إلى أن قذيفة هاون أطلقها فلسطينيون باتجاه مستوطنة جنوب القطاع ألحقت أضرارا في خيمة زراعية بلاستيكية، دون أن تسفر عن أي خسائر.

الانتخابات المحلية
على صعيد آخر قررت لجنة المتابعة العليا للقوى والفصائل الوطنية والإسلامية الفلسطينية في غزة تشكيل غرفة عمليات مركزية من ممثلي الفصائل للإشراف على الانتخابات المحلية المقرر إجراء المرحلة الثانية منها الخميس المقبل. 

وشددت اللجنة في بيان لها على ضرورة منع استخدام الظواهر المسلحة داخل أو خارج أماكن العملية الانتخابية ورفض أي لجوء إلى العنف والقوة في حل الخلافات الداخلية, داعية إلى اعتماد الحوار وسيلة وحيدة لحل الخلافات. 

ويفترض أن تبدأ المرحلة الثانية من الانتخابات المحلية في الخامس من مايو/ أيار الحالي لتشمل 84 تجمعا فلسطينيا في 76 دائرة بالضفة الغربية وثماني دوائر في قطاع غزة.

الشرطة الفلسطينية كثفت إجراءات الأمن (الفرنسية-أرشيف)
إجراءات أمنية
على صعيد آخر بدأت السلطة الوطنية الفلسطينية حملة لتكريس سلطة القانون وإنهاء ما أسمتها المظاهر غير القانونية، وأعلن توفيق أبو خوصة المتحدث باسم وزارة الداخلية أن أجهزة الأمن ستبدأ حملة واسعة لفرض النظام بالأراضي الخاضعة للسلطة الوطنية.
 
ودعت السلطة جميع الفصائل ومؤسسات المجتمع المدني للتعاون معها لإنجاح الحملة، وقال بيان للمكتب الإعلامي للداخلية إن الوزارة "تؤكد عزمها القاطع على التصدي لكافة المظاهر السلبية في حملة متعددة الوجوه والأبعاد" دون ذكر تفاصيل.
 
وأوضح البيان أن هذه الحملة تهدف إلى مواجهة "التحديات الكبيرة التي تمس أمن الوطن والمواطن وتهدد الاستقرار الداخلي والسلم الأهلي"، وحمل على "استغلال حفنة قليلة وعابثة للوضع السلبي متجاوزة للقانون وتقوم بانتهاك الأملاك العامة".
 
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد تعهد بضرب من أسماهم المسلحين الذين ينتهكون الهدنة مع إسرائيل بيد من حديد, على حد تعبيره. واعتقلت السلطة اثنين من النشطاء في ما يتصل بهجمات صاروخية على مستوطنات يهودية في قطاع غزة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة