نيويورك تايمز: مهمة السلام في دارفور تواجه العوائق   
الاثنين 18/3/1429 هـ - الموافق 24/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:56 (مكة المكرمة)، 10:56 (غرينتش)

الجنود المنتشرون في دارفور يفتقرون
إلى المعدات اللازمة (الفرنسية-أرشيف)
قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اليوم الاثنين إن بيرقراطية السودان ومراوغته، فضلا عن تردد الدول الأخرى في إرسال قواتها إلى دارفور.. كل ذلك ساهم في تقويض مهمة السلام حتى قبل أن تبدأ.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمميين قولهم إن القوة ذات المهمة المشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة، تسلمت رسميا زمام الأمور من قوات الاتحاد المنهكة في الأول من يناير/ كانون الثاني الماضي، وهي مكونة الآن من تسعة آلاف جندي من أصل 26 ألفا، ولكن لن يتم نشر المزيد قبل نهاية هذا العام.

غير أن الجنود المنتشرين هناك الآن يفتقرون إلى المعدات اللازمة كحاملات نقل الجنود المدرعة والطائرات المروحية لتنفيذ أبسط مهام حفظ السلام.

وأكد عناصر في حفظ السلام أنهم يضطرون أحيانا لشراء الطلاء بأنفسهم لتحويل لون خوذهم إلى الأزرق الذي يرمز إلى الأمم المتحدة.

وأضافت نيويورك تايمز أنه رغم كل ما تواجهه تلك القوات من معوقات، فإنها تحاول أن توجد شعورا بالأمن لعشرات الآلاف من المدنيين المشردين في المناطق التي يسيطرون عليها، وذلك بإرسال دوريات ليلية متكررة إلى المخيمات القريبة منهم التي شهدت عمليات قتال ضارية.

ولكن هذه الإنجازات البسيطة تبقى هشة، وستكون القوات غير فاعلة ومعرضة للخطر إذا لم يتم إرسال مزيد من القوات في القريب العاجل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة