الدانمارك تدفع تعويضات عن قتل عراقيين خطأ   
الخميس 1424/7/1 هـ - الموافق 28/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حاجز تفتيش للجيش الدانماركي بالبصرة (الفرنسية - أرشيف)
أعلن الجيش الدانماركي اليوم أنه سيدفع تعويضات لأسر اثنين من المواطنين العراقيين قتلهما الجنود بطريق الخطأ بعد الاشتباه بأنهما من لصوص النهب والسلب.

وقال الجيش في بيان له إنه ينوي دفع تعويض بقيمة 80 ألف كورونة دانماركية (11730 دولارا) على سبيل التعويض بعد مناقشات أجراها مع زعامات عراقية محلية.

وكان العراقيان قد قتلا على يد جنود دانماركيين غربي البصرة في 16 أغسطس/ آب في حادث وصفه الجيش الدانماركي بأنه اشتباك مسلح مع عصابات نهب وسلب.

ونقل عن وزير الدفاع سفيند إجي جنسبي عندما استجوبته لجنة برلمانية يوم الاثنين قوله إنه لم يكن يعلم أن العراقيين كانا أعزلين إلا في وقت سابق من يوم استجوابه.

ولكن جنسبي قال بعد ذلك إن المعلومات بأن العراقيين كانا أعزلين توفرت في اليوم التالي من الحادث، لكنه تجنب ذكر ذلك في بيان حتى لا يفسر على أنه اتهام للجنود الدانماركيين قبل استكمال التحقيق.

وعلى أثر ذلك طالبت المعارضة باستقالة الوزير لأنه ضلل البرلمان. ونقل عن عضو في حزب الشعب الاشتراكي اليساري هولغر كي نيلسين قوله إن "الوزير أدلى بمعلومات خاطئة للشعب والبرلمان" وطالب الوزير بالتنحي عن منصبه. وانتقدت وسائل الإعلام الوزير لإخفائه تلك المعلومات.

وكشفت تقارير وسائل الإعلام الدانماركية يوم الأحد أن العراقيين لم يكونا من اللصوص بل من الصيادين العزل. وتأتي المطالبة باستقالة الوزير وسط تزايد شكوك الدانماركيين بأنه قد جرى تضليلهم واستدراجهم إلى حرب في العراق بمزاعم لم تؤكد حتى الآن بأن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة