ثمانية شهداء بغزة ومجلس الأمن يبحث الحملة الإسرائيلية   
الثلاثاء 20/8/1425 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:15 (مكة المكرمة)، 20:15 (غرينتش)

تشييع فتى فلسطيني في جباليا (الفرنسية) 
 
حصدت الحملة العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة في يومها الخامس ثمانية شهداء. وفي حين يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا الليلة لمناقشة العدوان الإسرائيلي المستمر فقد أكدت تل أبيب استمرار هذه الحملة.
 
وفي آخر تطورات الحملة الإسرائيلية أصيبت فتاة فلسطينية بالرصاص جراء إطلاق مروحية عسكرية إسرائيلية نيرانها الرشاشة تجاه بلدة بيت حانون شمالي قطاع غزة.
 
ورغم استمرار الحملة الإسرائيلية فقد تمكنت المقاومة الفلسطينية من إطلاق صاروخين من طراز قسام على بلدة سديروت الإسرائيلية، وأسفر القصف عن إصابة مستوطن واحد على الأقل، وقال شهود عيان إن أحد الصاروخين استقر قرب كلية في البلدة، في حين استقر الآخر قرب ناد رياضي.
 
ومع وصول عدد الشهداء الفلسطينيين إلى ما يقارب 70  فلسطينيا أكد رئيس الأركان الإسرائيلي موشي يعلون أن "الهجوم ناجح" وحذر من أنه سيستمر أسابيع عدة "مادام ذلك ضروريا" لوقف الهجمات الصاروخية على إسرائيل.
 
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أعلن أن جيش الاحتلال سيقوم بتوسيع "منطقة عازلة" في شمالي غزة لإبعاد البلدات الإسرائيلية عن مرمى الهجمات الفلسطينية. 
 
من ناحية ثانية قال مسؤول حدودي مصري إن السلطات الإسرائيلية أغلقت معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر أمام حركتي عبور الأفراد والشاحنات إلى أجل غير  مسمى.

مظاهرة فلسطينية في غزة مؤيدة لعمليات المقاومة (الفرنسية) 
مجلس الأمن

وبدعوة من المجموعة العربية يعقد مجلس الأمن الدولي في وقت متأخر الاثنين جلسة طارئة لمناقشة مشروع قرار تقدمت به المجموعة ويطالب إسرائيل بوقف عملياتها العسكرية في غزة على الفور.
 
كما يطالب مشروع القرار المقترح إسرائيل باحترام القانون الإنساني الدولي وتسهيل عمليات إغاثة المدنيين في القطاع.
 
من جانبه طالب منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط تيري رود لارسن إسرائيل بالانسحاب من غزة في أقرب وقت وبالتعاون مع السلطة الفلسطينية والأسرة الدولية مبديا حزنه على قتل الأبرياء.
 
وفي هذا السياق قال وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني نبيل شعث خلال تفقده مستشفى كمال عدوان في مخيم جباليا إن السلطة الفلسطينية دعت الحكومة السويسرية لعقد اجتماع عاجل للدول الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة "لبحث عقوبات وإجراءات لتنفيذ هذه الاتفاقية على الأرض".
 
دبابات إسرائيلية تجتاح قطاع غزة (الفرنسية)
ردود فعل

وفي أطار ردود الفعل الدولية على الحملة العسكرية الإسرائيلية دعا سفير هولندا -ممثلُ الاتحاد الأوروبي في إسرائيل هانس بوكنش أثناء زيارته لمستوطنة سديروت الواقعة شمالي قطاع غزة- إسرائيل إلى ضرورة جعل رد فعلها على العمليات التي يقوم بها الفلسطينيون متناسبا مع حجم تلك العمليات.
 
من جانب آخر دعت بريطانيا السلطات الإسرائيلية إلى "التحرك مع ضبط النفس، والسلطة الفلسطينية إلى الوفاء بالتزاماتها تجاه خريطة الطريق الأميركية".
وعبر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الذي اجتمع الاثنين مع وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم عن "القلق العميق لمستوى العنف وعدد القتلى" في قطاع غزة وقال إنه "يتعين على الجانبين العمل على وضع حد لإراقة الدماء والعنف".
 
وعربيا حذرت مصر إسرائيل من أن استمرار التصعيد قد يعوق جهودها من أجل المساعدة على انسحاب إسرائيل من القطاع طبقا لخطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.
 
وقال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط  في رسالة بعثها إلى نظيره الإسرائيلي سيلفان شالوم إن "مصر تطالب بالوقف الفوري لهذه الهجمات الإسرائيلية على أبناء الشعب الفلسطيني".
 
يأتي ذلك في وقت شهدت فيه جامعة الزهر مظاهرة طلابية نددت بـ "الصمت المريب" أمام الحملة الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.
 
كما تظاهر عشرات من المحامين المصريين أمام مقر نقابتهم في وسط القاهرة وأدانوا "المجازر" التي يرتكبها الاحتلال في فلسطيني والقوات الأميركية في العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة