محكمة موريتانية تعلق محاكمة ولد هيدالة بانتظار الشهود   
الاثنين 1424/10/21 هـ - الموافق 15/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس الأسبق محمد خونا ولد هيداله(الفرنسية)
علقت اليوم الاثنين محاكمة الرئيس الموريتاني الأسبق محمد خونا ولد هيداله الذي يحاكم مع 14 من رفاقه منذ الأول من ديسمبرم كانون الأول بتهمة التخطيط لانقلاب على السلطة في انتظار الاستماع إلى شهود جدد.

وأعلن المدعي العام أنه سيتم الاستماع إلى هؤلاء الشهود بناء على طلب رفعه
محامو ولد هيداله. وقرر رئيس المحكمة محمد عبد الله ولد طيب تعليق المحاكمة حتى يتمكن المدعي من استدعاء هؤلاء الشهود في موعد لم يحدد.

وقال المحامون إن بعض هؤلاء الشهود يوجدون حاليا في الخارج. وتقول النيابة إن الشهود الثلاثة المتوقع مثولهم أمام المحكمة أكدوا أنهم تسلموا من أبن ولد هيداله مبلغا ماليا بالدولار يبدو أنه تسلمه من ليبيا.

واتهم ولد هيداله الذي كان أبرز منافسي الرئيس الحالي معاوية ولد الطايع خلال
الانتخابات الرئاسية التي جرت في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني بأنه خطط لقلب النظام خلال فترة الانتخابات.

واتهم الرئيس الموريتاني السابق (1980 1984) ومرافقوه الأربعة عشر-أعضاء
طاقمه الانتخابي وابنه والعديد من مناصريه- "بالتخطيط لاعتداء يهدف إلى الإطاحة بالنظام الدستوري بالقوة والمس بالمصالح العليا لموريتانيا". ودفع المتهمون جميعا بالبراءة.

وطلب المدعي العام الذي اعتبر أن "إدانتهم" واضحة إصدار أحكام بالسجن تتراوح بين 5 إلى 20 سنة مع الأشغال الشاقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة