مؤسسة قطرية موريتانية تدشن مشروعات بنواكشوط   
الثلاثاء 26/1/1428 هـ - الموافق 13/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:54 (مكة المكرمة)، 11:54 (غرينتش)
المؤسسة القطرية الموريتانية للتنمية الاجتماعية تدشن مستشفى بوتلميت (الجزيرة نت)
 
أمين محمد–نواكشوط
 
دشنت المؤسسة القطرية الموريتانية للتنمية الاجتماعية خلال الأسبوع الحالي مشاريع خدمية وتنموية عديدة في مناطق مختلفة من موريتانيا، من بينها مستشفى يضم عددا من التخصصات الطبية في منطقة بوتلميت شرق العاصمة الموريتانية نواكشوط.
 
وتكلف إنجاز المستشفى مليوني يورو (2.59 مليون دولار)، ويتسع لسبعين سريرا قابلة للزيادة، ويضم ستة أجنحة تشمل الأمراض الباطنية والجراحية للرجال وللنساء، ومجمعا للجراحة العامة ومجمعا لطب النساء والاستكشافات الباطنية، والعيادة الخارجية والطوارئ والإدارة العامة، وجناحا لطب الأسنان والصيدلة وقسما للحالات المستعجلة، ومختبرا للأشعة ومخزنا للأدوية.
 
وقال مدير المستشفى عبد الله ولد احمياده في تصريح للجزيرة نت إن المستشفى مجهز بأحدث التقنيات الطبية، وإن أكثر من 40 موظفا -بينهم عشرة أطباء متخصصون- سيبدؤون العمل فورا، على أن يستكمل خلال الأسابيع أو الشهور القادمة طاقمه، حتى يكون قادرا على القيام بالدور المنوط به.
 
وقال عبد الله النعمة مدير جمعية قطر الخيرية التي ساهمت في تشييد المستشفى في تصريح للجزيرة نت، إن الجانب القطري سيدعم تسيير المستشفى طيلة خمس سنوات.
 
مراكز تأهيل
"
الشيخة موزة بنت ناصر المسند تقول إن المؤسسة القطرية الموريتانية تمثل جسرا يربط المحيط بالخليج ويعزز الحاضر ويبني المستقبل

"
كما افتتحت المؤسسة مركزا للتدريب والتأهيل المهني في مقاطعة توجنين بالعاصمة نواكشوط، وبلغت تكاليف إنشائه 45 مليون أوقية (نحو 169 ألف دولار). كما تم وضع الحجر الأساس لمركز مماثل في مقاطعة الميناء جنوبي العاصمة.
 
وقالت الشيخة موزة بنت ناصر المسند زوجة أمير قطر بعد تدشينها لهذه المشاريع، إن المؤسسة القطرية الموريتانية تمثل جسرا يربط المحيط بالخليج ويعزز الحاضر ويبني المستقبل.
 
وأكدت سعي المؤسسة إلى دعم البرامج الاجتماعية والتنموية مثل محو الأمية ورياض الأطفال ومركز التأهيل المهني والمشاريع صغيرة وإنشاء مؤسسات للقروض الصغيرة.
 
وقالت وزيرة الدولة المكلفة بشؤون المرأة نبغوها بنت التلاميد إن تدشين هذه المنشآت سيسهم في تحسين الظروف المعيشية لكثير من النساء والأسر والشباب، مشيرة إلى أن ذلك يتماشى مع جهود الحكومة الموريتانية في سعيها لاستئصال الفقر والجهل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة