مئات المحاميين الأردنيين سجلوا أسماءهم للدفاع عن صدام   
الثلاثاء 1424/11/1 هـ - الموافق 23/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منير عتيق- عمان

تسابق المئات من المحامين الأردنيين لتسجيل أسمائهم بنقابة المحامين للدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين المعتقل لدى القوات الأميركية في العراق.

وقال حسين مجلي نقيب المحامين الأردنيين للجزيرة نت "إن400 محام أردني سجلوا أسماءهم في هيئة الدفاع التي شكلتها نقابة المحامين للدفاع عن صدام حسين"، وأفاد مجلي أن العدد مرشح للزيادة وأن عشرات المحامين العرب والأجانب اتصلوا به من أجل الدفاع عن صدام.

وأوضح أنه وجه رسالة للأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى طالبه فيها بالسعي من أجل توفير ضمانات موثوقة لتسليم الرئيس العراقي لدولة محايدة أو لمنظمة الصليب الأحمر الدولية وتوفير الحماية القانونية له.

وطالب مجلي الأمين العام بالعمل على تمكين وفد من اتحاد المحامين العرب من زيارة الرئيس العراقي المعتقل لتوفير الحماية القانونية له وتمكين ذويه وخاصة ابنته رغد المقيمة في عمان من زيارته والاطمئنان عليه.

ومن جانبه أشار نقيب المحامين الأردنيين السابق صالح العرموطي في اتصال أجراه مراسلنا معه إلى أنه اتصل بالسفارة الأميركية في الأردن طالبا الحصول على إذن له بزيارة صدام حسين، ولكن السفارة رفضت ذلك وأبلغته أن ممثل مجلس الحكم العراقي في السفارة العراقية هو المخول ذلك.

وأكد العرموطي أن مجلس الحكم في العراق والإدارة الأميركية يواجهان مأزقا قانونيا في مساعيهم الرامية لمحاكمة الرئيس العراقي سواء داخل العراق أو خارجه خاصة أنه لا توجد جهة أو محكمة يمكن لها أن تحاكم الرئيس العراقي إلا إذا تم إنشاء محكمة خاصة من قبل مجلس الأمن.

وأعرب العرموطي عن مخاوفه من أن تلجأ الإدارة الأميركية إلى قتل صدام في معتقله وتدعي أنه انتحر حتى لا يكشف صدام في محاكمة علنية ما لديه من معلومات تدين الولايات المتحدة الأميركية.
ـــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة