أرويو: القوات الأميركية في الفلبين لن تشارك في القتال   
الأربعاء 1422/11/17 هـ - الموافق 30/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غلوريا أرويو
أكدت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو أمس أن القوات الأميركية الموجودة في الفلبين لن تشارك في المعارك ضد مقاتلي جماعة أبو سياف في جنوب البلاد.

وقالت أرويو التي تزور كندا حاليا إن قوات بلادها -وليس الجنود الأميركيين- ستتكفل بالمعارك، لكنها أضافت أن قدرات تلك القوات ستعزز بـ"مزيد من التدريب والمساعدة التقنية والمادية والتعاون في مجال الاستخبارات" مع القوات الأميركية.

وأضافت الرئيسة الفلبينية "إننا في الوقت الحاضر على وشك البدء بتمارين عسكرية مشتركة مثل كل سنة رغم أن التركيز هذه المرة ينصب على مكافحة الإرهاب".

وأكدت أرويو التي وصلت أمس الثلاثاء إلى العاصمة الكندية أوتاوا في زيارة رسمية على رأس وفد من 25 شخصا أن لديها ولدى رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان "التصميم نفسه على معالجة مشكلات الإرهاب والفقر".

ومن المقرر أن تبدأ رسميا يوم غد عملية أميركية فلبينية مشتركة "لمكافحة الإرهاب" في جنوب الفلبين. وسيشارك أكثر من 650 جنديا أميركيا بينهم 160 من القوات الخاصة إلى جانب قوات مانيلا في عمليات تستهدف مجموعة أبو سياف التي تحتجز أميركيين اثنين وفلبينية كرهائن.

وأعلن أمس الجنرال الفلبيني إيمانويل تيودوسيو الذي سيشارك في قيادة العمليات أن القوات الأميركية عندما تصل إلى جزيرة باسيلان ستخول بإطلاق النار على المقاتلين عند الدفاع عن النفس "فقط".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة