بوش يلتقي لأول مرة وزيرا فلسطينيا في نيويورك   
السبت 1423/7/7 هـ - الموافق 14/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلسطينيون يتجمعون حول سيارة إسعاف في موقع انفجار غامض قتل فيه ثلاثة فلسطينيين أمس في قطاع غزة

أعلن متحدث رسمي فلسطيني أن الرئيس الأميركي جورج بوش التقى أمس الجمعة في نيويورك وزير التخطيط والتعاون الدولي الفلسطيني نبيل شعث في أول لقاء من نوعه مع مسؤول فلسطيني على هذا المستوى.

وخلال اللقاء الذي عقد بمكتب الرئيس الأميركي في مقر الأمم المتحدة أكد شعث لبوش ضرورة التوصل لتسوية سلمية لنزاع الشرق الأوسط وإقامة دولة فلسطينية مستقلة, كما أوضح المتحدث الفلسطيني في غزة.

وأضاف أن "شعث ناقش مع بوش ضرورة التوصل إلى تسوية من أجل إقامة سلام دائم (في الشرق الأوسط) وإنشاء دولة فلسطينية مستقلة قابلة للاستمرار".

وقال وزير العمل في الحكومة الفلسطينية المستقيلة غسان الخطيب إن اللقاء يمثل تطورا إيجابيا إلا أنه غير كاف للتعاطي مع القضية الفلسطينية.

جورج بوش يخاطب الجمعية العامة للأمم المتحدة

وفي 24 يونيو/حزيران الماضي دعا بوش الفلسطينيين إلى تغيير قادتهم مطالبا برحيل الرئيس ياسر عرفات, واعتبر ذلك شرطا مسبقا لإقامة دولة فلسطينية في غضون ثلاث سنوات.

ومنذ استلام مهامه في يناير/كانون الأول 2001, التقى بوش ست مرات رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون, ولم يستقبل أبدا الرئيس عرفات على عكس سلفه بيل كلينتون الذي استقبله مرات عدة في البيت الأبيض.

وفي الثامن من أغسطس/آب استقبل وزير الخارجية الأميركي كولن باول وفدا فلسطينيا رفيع المستوى برئاسة كبير المفاوضين صائب عريقات, كما استقبلته أيضا مستشارة الرئيس الأميركي للأمن القومي كندوليزا رايس.

وكان الرئيس الأميركي قد جدد خلال خطابه في الأمم المتحدة يوم الخميس دعمه لقيام دولة فلسطينية تعيش بسلام بجانب إسرائيل، وأضاف أن "للفلسطينيين مثل جميع الشعوب الأخرى الحق في أن تكون لهم حكومة تعمل على خدمة مصالحهم وتلبية طموحاتهم".

الوضع الميداني
ميدانيا أفاد مراسل الجزيرة في غزة أن تبادلا لإطلاق النار أمس وقع بين مسلحين فلسطينيين وقوات الاحتلال قرب مستوطنة كفار داروم في قطاع غزة. وأفادت الأنباء أن المسلحين كانوا يحاولون التسلل إلى المستوطنة.

وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أن مجموعة من مقاتليها استهدفت موقعا عسكريا قرب المستوطنة وألقت قنابل يدوية وأطلقت النار فأصابت عسكريين إسرائيليين قبل أن تنسحب.

عجوز فلسطينية تلوذ بالشكوى عقب تدمير منزلها أثناء الاجتياح الإسرائيلي لمخيم رفح بقطاع غزة أمس

في هذه الأثناء ذكرت مصادر طبية فلسطينية أن ثلاثة فلسطينيين على الأقل من عائلة واحدة استشهدوا وأصيب خمسة آخرون بجروح في انفجار غامض وقع في منزل بمخيم جباليا شمالي مدينة غزة.

وذكر مصدر أمني فلسطيني أن الانفجار ناتج عن محاولة إعداد عبوة ناسفة للتصدي لقوات الاحتلال التي تكررت اجتياحاتها لمناطق قطاع غزة خلال الأيام الماضية.

وفي وقت سابق ذكر مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال انسحبت من عدة مناطق ومخيمات اجتاحتها فجر أمس في قطاع غزة. وكان الجيش الإسرائيلي قد وزع أثناء هذه الاجتياحات بيانا حذر فيه المواطنين من مساعدة رجال المقاومة المسلحة وهدد بأنه سيعود إلى هذه المناطق. ويقول مراسل الجزيرة في القطاع إن سبعة جنود إسرائيليين أصيبوا أثناء اقتحام القوات الإسرائيلية مكتب حركة فتح في المدينة.

وكان صبحي رجب زينو -أحد عناصر كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح- قد استشهد وجرح سبعة آخرون أثناء تصديهم للقوات الإسرائيلية التي اجتاحت أحياء سكنية بمدينة رفح جنوبي قطاع غزة أمس. وأفاد مراسل الجزيرة أن القوات الإسرائيلية استولت على بعض المباني المرتفعة واحتجزت أصحابها فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة