رئيس نيجيريا يدعو شعبه إلى التسامح الديني   
الاثنين 1421/9/30 هـ - الموافق 25/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس النيجيري
حث الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو شعبه على التسامح والعمل في سبيل وفاق ديني. جاء ذلك في خطاب وجهه إلى النيجيريين عبر الإذاعة، بمناسبة احتفالات المسلمين والمسيحيين بعيد الفطر وعيد الميلاد، اللذين يحلان على نيجيريا هذا العام، وسط تخوف من تجدد الصراعات السياسية والطائفية، التي أودت بحياة المئات من النيجيريين.

ووصف أوباسانجو تزامن العيدين بأنه "لقاء إلهي مرتب لديانتين عظيمتين هما الإسلام والمسيحية". وأضاف أوباسانجو وهو مسيحي "يجب أن نجعل من إيماننا بإله واحد دافعا لنا على الحياة معا باعتبارنا إخوة بغض النظر عن خلافاتنا".

أعمال عنف في نيجيريا- أرشيف
يذكر أن مئات الأشخاص قتلوا في نيجيريا في صدامات اندلعت بسبب خطط لتطبيق الشريعة الإسلامية في مدينة كادونا شمال البلاد ذات الأغلبية المسلمة. وحاز أوباسانجو إعجاب الكثيرين بسبب طريقة معالجته لقضية تطبيق الشريعة الإسلامية، مما نزع فتيل أزمة خطيرة في نيجيريا.

ورفض أوباسانجو مطالب بالسعي للحصول على حكم قضائي حول دستورية تطبيق الشريعة الإسلامية في عدد من ولايات نيجيريا التي تعد دولة علمانية. وقال أوباسانجو إن مثل هذا الحكم سيؤجج المشاعر بدرجة أسوأ مما هي عليه، بغض النظر عن المستفيدين من مثل هذا القرار.

وقد بدأت مجموعة من الشخصيات البارزة في نيجيريا ممن يعدهم الشعب من المحايدين حوارات حول القضية بدعم من أوباسانجو، أسفرت عن بعض النتائج وعملت على تهدئة النفوس إلى حد ما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة