قتلى باشتباكات مسلحة بكيسمايو   
الخميس 1434/8/19 هـ - الموافق 27/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:38 (مكة المكرمة)، 12:38 (غرينتش)
قوات كينية تابعة للاتحاد الأفريقي تتحرك بموقع الاشتباكات في محاولة لفرض تهدئة (الجزيرة نت)

عبد الرحمن سهل-كيسمايو

قتل ما لا يقل عن تسعة أشخاص وأصيب أكثر من 15 آخرين في اشتباكات مسلحة بين مليشيات صومالية متحالفة مع القوات الكينية، أمس الأربعاء، في مدينة كيسمايو.

وقال شاهد للجزيرة نت يدعي عثمان محمد إن شرارة المواجهات اندلعت عندما تعرضت سيارة لأحد الطرفين، كانت تتحرك وسط المدينة، لوابل من الرصاص مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الفور، وإصابة آخر بجروح.

وتتبع إحدى المليشيات المتناحرة العقيد عباس إبراهيم، وهو قائد القوات الصومالية في منطقة عيلواق بولاية جدو، إحدى المناطق الرئيسية لمناطق جوبا، بينما تتبع المليشيات الثانية لإدارة جوبالاند بزعامة أحمد مدوبي.

بدوره اعترف قائد عسكري يدعى سياد بشير، تابع لإدارة جوبالاند بمقتل ثلاثة جنود وإصابة عدد آخر بجروح. جاء ذلك وسط مخاوف من تجدد الاشتباكات حيث سمع دوي إطلاق الرصاص طوال الليل وصباح اليوم. وقد تعطلت حركة السيارات المدنية، بسبب انتشار المليشيات في المواقع الحيوية، الموزعة في المدينة. كما لزم مسؤولو إدارة جوبالاند برئاسة أحمد مدوبي الصمت حيال التطورات الأمنية في المدينة حتى الآن.

محاولة تهدئة
وتحاول قوات حفظ السلام الأفريقية فض الاشتباك ومنع تجدد العنف، حيث شوهد رتل عسكري من القوات الكينية يتجه نحو وارشادا هلبكا -مصنع اللحوم- حيث تتمركز مليشيات موالية للعقيد عباس.

ووفق رواية القائد العسكري أبلغت القوات الكينية الجانبين ضرورة وقف القتال، والتزام كل طرف في مواقعه.

ومنذ استيلاء القوات الكينية على مدينة كيسمايو الإستراتيجية برفقة القوات الصومالية بات التوتر العسكري سيد الموقف بين المليشيات الصومالية، حيث اندلعت خمسة اشتباكات بينهما في أوقات متفرقة، آخرها أمس الأربعاء

وتأتي الاشتباكات الحالية في وقت يستمر فيه تدريب 150 جنديا صوماليا تحت إشراف القوات الكينية، حيث ينتظر أن تقوم تلك القوات بضبط أمن المدينة بالتعاون مع 150 من قوات سيراليون و50 من القوات الكينية وفق رواية إدارة جوبالاند.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة