مؤتمر العراق الخميس ورايس مستعدة للقاء متكي والمعلم   
الثلاثاء 1428/4/14 هـ - الموافق 1/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:53 (مكة المكرمة)، 13:53 (غرينتش)

مؤتمر شرم الشيخ يأتي استكمالا لمؤتمر بغداد الأمني (الفرنسية-أرشيف)

يعقد الخميس المقبل في منتجع شرم الشيخ بمصر المؤتمر الدولي الخاص بالعراق ويستمر يومين بمشاركة دول الجوار والدول دائمة العضوية بمجلس الأمن والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وكندا وألمانيا واليابان.

وحاولت مصر البلد المضيف ألا تضخم من التوقعات للنتائج التي سيتمخض عنها الاجتماع، وقال السفير المصري في واشنطن نبيل فهمي "ليس هذا مؤتمرا سينتهي إلى حل كل مشكلات العراق أو يقدم حلا سحريا".

وإلى جانب المحادثات الخاصة بالوضع السياسي والأمني يعقد أيضا في شرم الشيخ اجتماع للدول المانحة يركز على قضيتي ديون العراق الخارجية وعمليات إعادة الإعمار.

وفي هذا السياق أعلن مستشار وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون العراق ديفد ساترفيلد -في مؤتمر صحفي بواشنطن- أن السعودية ستعلن خلال المؤتمر إلغاء 80% من ديون العراق وهو مستوى يعادل ما قرره نادي باريس.

طهران أكدت منذ يومين فقط  مشاركة متكي (الفرنسية-أرشيف)
إيران وسوريا
ومن المتوقع أن يعقد على هامش المؤتمر لقاء بين وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ووزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي، واشنطن من جهتها لم تستبعد مثل هذا اللقاء لكنها أكدت أنه سيركز فقط على الوضع في العراق ولن يتطرق إلى البرنامج النووي الإيراني.

وقد أعلن ساترفيلد استعداد بلاده لإجراء أي "حوار مفيد" عن العراق، وقال إن بلاده تأمل في أن ترى من إيران خطوات إيجابية تترجم تصريحاتها بأنها تريد أن "ترى عراقا مستقرا مسالما وذا سيادة داخل حدوده".

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قال أمس إن رايس إذا التقت متكي فإنها ستكون مهذبة ولكن حازمة بشأن التصميم الأميركي على إقناع إيران بالتخلي عن طموحاتها النووية.

ولم تستبعد الوزيرة الأميركية أيضا عقد لقاء مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم، وتتهم واشنطن دمشق بعدم بذل جهد كاف لوقف تسلل المقاتلين عبر حدودها إلى العراق.

وفي طهران اعتبر المتحدث باسم الحكومة الإيرانية غلام حسين إلهام أن مسألة عقد حادثات أميركية إيرانية على هامش المؤتمر ليست جادة في ضوء المناخ الحالي. وقال في تصريحات نقلتها وكالة أنباء إيرانية إنه "إذا لم تتخل الولايات المتحدة عن موقفها ورؤيتها المستبدة والشيطانية فلن يتم حل المشكلات".

يشار إلى أن الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني علي لاريجاني يقوم حاليا بزيارة للعراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة