الناتو يفقد جنديين ويزعم قتل 110 من طالبان   
الأربعاء 1427/10/10 هـ - الموافق 1/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:56 (مكة المكرمة)، 22:56 (غرينتش)
قوات الناتو تكبدت خسائر فادحة في أفغانستان مؤخرا (رويترز-أرشيف)
 
أعلنت القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) مصرع اثنين من جنود الحلف وجرح اثنين آخرين في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم شرقي أفغانستان.
 
وقال بيان لإيساف إن الهجوم وقع اليوم في ولاية نورستان المحاذية لباكستان. ولا تكشف القوة -التي تشارك فيها 37 دولة- عادة عن جنسيات القتلى وتترك إعلان ذلك لبلدهم الأصلي، لكن معظم الجنود المتمركزين بشرق أفغانستان هم من الولايات المتحدة.
 
من جهة أخرى قال الناطق باسم الناتو في أفغانستان إن قواته قتلت أكثر من 110 عناصر من طالبان خلال مواجهات في جنوب أفغانستان. لكن مراسل الجزيرة نقل عن الناطق باسم طالبان محمد حنيف نفي حركته لما أوردته قوات الناتو، مشيرا إلى أن مقاتلي الحركة دمروا خمسة آليات وقتلوا 14 من قوات التحالف.

وسبق أن أعلن الناتو أمس مقتل 55 مسلحا وجرح 20 أثناء مواجهة في إقليم دايشوبان التابع لولاية زابل الجنوبية. ولقي جندي من إيساف -لم يحدد البيان جنسيته- مصرعه في المعارك التي دامت ست ساعات، مع العلم بأن غالبية العسكريين المنتشرين في الولاية المذكورة هم من الأميركيين.

وجاءت هذه المعركة الكبيرة بعد معركة مماثلة جرت السبت الماضي في إقليم أروزغان القريب وخلفت 70 قتيلا من مقاتلي طالبان حسب بيانات الناتو.

وفي تطور آخر هاجم مسلح يحمل متفجرات مقرا للشرطة في ولاية غزني اليوم مما أسفر عن مقتل شرطي وجرح آخر. وكان المهاجم يستهدف مكتب قائد شرطة المنطقة لكن أفراد الأمن أوقفوه مما جعله يفجر المتفجرات قبل وصوله للمكتب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة