منظمات حقوقية تنتقد تسليم البوسنة ستة عرب لأميركا   
الثلاثاء 1422/11/8 هـ - الموافق 22/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسرى القاعدة وطالبان في قاعدة غوانتانامو (أرشيف)
قال مكتب منظمة حقوق الإنسان الدولية في سراييفو إن المسؤولين في البوسنة والولايات المتحدة أخطؤوا عندما قاموا بنقل العرب الستة المتهمين بتهديد المصالح الأميركية والغربية في البوسنة إلى سجن غوانتانامو بكوبا، وذلك رغم حكم البراءة الصادر بحقهم من المحكمة البوسنية العليا. وقالت رئيسة مكتب اللجنة الدولية لحقوق الإنسان في سراييفو مادلين ريس إن العرب الستة وهم خمسة جزائريين ويمني قد انتهكت حقوقهم الإنسانية، ودعت إلى مساءلة المسؤولين عن تسليمهم.

وأكدت ريس أنها صدمت بهذه الخطوة مشيرة إلى أن النظام القانوني في البوسنة أثبت جدارته حتى فجر الجمعة الماضية، وطالبت بأن ينال المسؤولون عن عملية التسليم العقوبة اللازمة لخرقهم القواعد القانونية المتعلقة بهذه القضية. وأوضحت أن زوجات وأبناء هؤلاء لم يطلعوا على مكان وجود عائليهم.

وكانت السلطات البوسنية قد سلمت العرب الستة المتهمين بعلاقتهم بتنظيم القاعدة إلى القوات الأميركية يوم الجمعة الماضي بعد يوم من تبرئة المحكمة العليا في سراييفو لساحتهم من أي تهمة لعدم توفر الأدلة. وقد تم نقل هذه المجموعة إلى سجن غوانتانامو العسكري في كوبا التابع للقوات الأميركية ليكونوا أول مشتبه بهم يلحقوا بهذا السجن من خارج أفغانستان.

ويرى مراقبون أن البوسنة لجأت إلى تسليمهم استجابة لضغوط أميركية بعد أن اتهمتهم الولايات المتحدة وجهات غربية أخرى بأنهم كانوا يشكلون تهديدا للمصالح الأميركية والغربية في البوسنة.

وكان عدد من جماعات حقوق الإنسان المحلية والدولية في البوسنة قد عارضوا بشدة أمر تسليم العرب الستة، وعملوا من أجل ضمان عدم نقلهم إلى القاعدة الأميركية في كوبا. يشار إلى أن معظم هؤلاء الستة كانوا يعملون في وكالات الإغاثة الإسلامية العاملة بالبوسنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة