مؤتمر المرأة العراقية الأول بعد صدام ينعقد في بغداد   
الأربعاء 1424/5/11 هـ - الموافق 9/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المرأة العراقية تبحث عن دور في عراق ما بعد صدام (الفرنسية_أرشيف)
اجتمعت العشرات من النساء اليوم في بغداد لصياغة صوت جماعي للنصف الآخر من المجتمع وصفه المجتمعون بأنه طالما كان مظلوما ومسحوقا أثناء حكم الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

وقد تجمع في مؤتمر النساء الوطني -وهو الأول منذ احتلال القوات الأميركية للعراق وإزالة حكم حزب البعث- ما يقارب 90 امرأة بهدف رسم إستراتيجية تفعل دور المرأة ومساهمتها في إدارة العراق الجديد.

وقالت نرمين عثمان إحدى كبار المسؤولين في التعليم العالي في الخطاب الافتتاحي للمؤتمر "يملي علينا المنطق ألا يكون نصف المجتمع بعيدا عن الأماكن التي يجب أن يكون جزءا منها". وأضافت أن مؤتمر صوت المرأة العراقية سيعمل على "تعزيز الوعي ونشر خطط تمكن النساء من لعب دور مناسب في المجتمع".

وقال مسؤولون من الإدارة الأميركية التي تحكم العراق إن الجلسة ستنقسم إلى ورش عمل تعالج مواضيع تتعلق بحقوق الإنسان وقضايا قضائية وقانونية وصحية وتعليمية وبجانب قضايا الدستور والمجتمع.

وأفادت رئيسة منظمة النساء الآشوريات باسكال إيشو بأنها الخطوة الأولى للنساء لاستعادة حقوقهم الأساسية بما فيها المشاركة في صنع القرار بالعراق.

وقالت علا الطالباني رئيسة اتحاد المرأة شمالي العراق لقد تم تجاهلنا في الماضي ونحن الآن نريد أن نسمع صوت المرأة العراقية للجميع على مختلف المستويات.

كما وجهت الطالباني انتقادا للإدارة الأميركية المدنية لعدم إشراك المرأة في المجلس الحاكم الانتقالي القادم الذي سيكشف عنه بول بريمر خلال الأسبوعين القادمين.

وقال منسق المؤتمر من الإدارة الأميركية إن الاجتماع خرج بتوصيات ستسلم إلى جماعات استشارية في الإدارة ومجالس مدينة بغداد ومجالس وزارية وبريمر نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة