نهاية سعيدة لكارول في بحر من المآسي   
الجمعة 1427/3/1 هـ - الموافق 31/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:18 (مكة المكرمة)، 9:18 (غرينتش)

إطلاق سراح الصحفية كارول وتداعيات محاكمة موسوي مثلت أبرز ما تناولته الصحف الأميركية, التي أكدت كذلك أن رايس لوحت بفكرة احتمال فرض عقوبات على إيران لكن الصين وروسيا عارضتا ذلك.

"
السياسيون العراقيون بكل أطيافهم خاصة السنة منهم لم يألوا جهدا من أجل إقناع الخاطفين بإطلاق سراح كارول, كما أن أصواتا عدة عبر العالم الإسلامي, لم يعهد لها الدفاع عن الأميركيين, مثل حركة حماس الفلسطينية والإخوان المسلمين في مصر وقفوا إلى جانبها
"
كريستيان ساينس مونيتور
نهاية سعيدة
تحت عنوان "من العراق: نهاية سعيدة" قالت صحيفة يو أس أيه توداي إن إطلاق سراح الصحفية الأميركية جيل كارول التي تم اختطافها دون أن يلحقها أذى بعد أن كانت قد اختطفت قبل ثلاثة أشهر يعد أحد الأخبار السارة النادرة في العراق هذه الأيام.

وقالت الصحيفة إن الغموض لا يزال يلف الكيفية التي انتهى بها كابوس كارول.

ونقلت الصحيفة عن كارول قولها إنها لم تتعرض أبدا لأي شكل من الأذى الجسدي, ولا هددت بذلك, بل عاملها مختطفوها معاملة حسنة.

أما صحيفة كريستيان ساينس مونتر التي تعمل بها كارول فخصصت لإطلاق سراحها تغطية خاصة, شاكرة في افتتاحيتها كل الذين ساهموا في إنهاء معاناة هذه الصحفية.

وذكرت الصحيفة أن السياسيين العراقيين بكل أطيافهم وخاصة السنة منهم لم يألوا جهدا من أجل إقناع الخاطفين بإطلاق سراح كارول, كما أن أصوات عدة عبر العالم الإسلامي, لم يعهد لها الدفاع عن الأميركيين, مثل حركة حماس الفلسطينية وإخوان المسلمين في مصر وقفوا إلى جانبها.

وشددت الصحيفة على أن الوقوف إلى جانب حرية الرأي والمعتقد والنقابات والوقوف إلى جانب حياة خالية من الظلم والعنف يتطلب شجاعة فائقة, مشيرة إلى أن كارول جسدت ذلك خلال محاولتها تغطية ما يجري في العراق بكل حيادية ومهنية.

إهمال رسالة بوش
نقلت يو أس أيه توداي عن أحد مساعدي الزعيم الروحي للشيعة في العراق آية الله السيستاني قوله إن هذا الأخير لا يزال منذ بداية هذا الأسبوع يتجاهل رسالة أرسلها له الرئيس الأميركي جورج بوش, مشيرا إلى أن الرسالة المذكورة لا تزال مرمية على مكتبه دون ترجمة.

وأضاف ذلك المساعد أن السيستاني أهمل تلك الرسالة ولم يطلب ترجمتها بسبب "استياءه" المتزايد مما يرى زعماء الشيعة أنه تدخل أميركي يعيق تشكيل العراقيين لأول حكومة دائمة لهم منذ الغزو.

وأشار إلى أن الشخص الذي سلم الرسالة لمكتب السيستاني قال إنها تحوي تعبير بوش عن شكره للسيستاني على دعوته للهدوء بعد تفجيرات سامراء.

محاكمة الموسوي
قالت صحيفة نيويورك تايمز إنه بعد ثلاثة أسابيع من المرافعات في قضية زكريا الموسوي المتهم بالانتماء إلى خلية القاعدة التي شنت هجمات 11/9/2001 على أميركا وبعد الكشف عن عشرات الوثائق تبين أنه كان هناك تواز مخيف بين رؤى كل من منظمة القاعدة ومكتب التحقيقات الأميركي (FBI) وبين الكيفية التي نفذ بها كل منهما المهمة المنوطة به قبيل هجمات 11/9.

وذكرت الصحيفة أنه حسب وثائق كشفت عن ما قاله العقل المدبر لتلك الهجمات خالد الشيخ محمد فإن تنظيم القاعدة أخذ وقته لاختيار أهدافه بدقة وتدريب منفذي عملياته على كل التفاصيل الضرورية للقيام بمهامهم.

وذكرت الصحيفة أن محمد أكد أن القاعدة جعلت من البساطة مفتاح نجاحها في مقابل البيروقراطية التي تتسم بها الوكالات الحكومية الأميركية.

وذكرت في هذا الإطارأنه تأكد الآن أن CIA كانت تعرف الكثير عن نواف الحازمي وخالد المحضار, إلا أن FBI لم تكتتشف أنهما كانا يقيمان في سان ديغو التي كانا يقضيان أغلب أوقاتهما فيها في الحدائق العامة والمنتزهات ليبدوان وكأنهما سائحين.

ونددت الصحيفة بأن يظل مسؤولا FBI اللذان رفضا عدة مرات السماح لأحد عملائهما بتفتيش شقة الموسوي رغم اشتباهه فيه وإصراره عليهما في وظائفهما في هذا الجهاز دون مسائلة أو محاسبة.

"
غياب الإجماع بين أعضاء مجلس الأمن بشأن الخطوات الاقتصادية أو العسكرية الواجب اتخاذها ضد إيران بعد انتهاء المهلة المحددة لها يدل على أن هذه المهلة هي في الواقع "مدة إضافية" لهذه الدول كي تتفق على خطواتها اللاحقة
"
لوس أنجلوس تايمز
غياب الإجماع
قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن وزراء خارجية الدول الممثلة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أكدوا أمس أنهم لم يتوصلوا إلى قرار بشأن ما يتوجب اتخاذه ضد إيران لو رفضت بعد انتهاء مهلة الثلاثين يوما التي حددت لها, وقف تخصيب اليورانيوم في مفاعلاتها.

واعتبرت الصحيفة أن غياب الإجماع بين أعضاء مجلس الأمن بشأن الخطوات الاقتصادية أو العسكرية الواجب اتخاذها ضد إيران بعد انتهاء المهلة المحددة لها يدل على أن هذه المهلة هي في الواقع "مدة إضافية" لهذه الدول كي تتفق على خطواتها اللاحقة.

وذكرت الصحيفة أن دول مجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا ستعمل في الأسابيع القادمة على محاولة تقريب وجهات النظر الأوروبية الأميركية الداعية إلى فرض إجراءات مشددة ضد إيران من جهة ووجهة النظر الروسية الصينية, المتخوفة من تأجيج الأوضاع في الشرق الأوسط, من جهة أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة