فرنسا تضع خطة لتقليص النفايات وتوسيع المراعي   
الأربعاء 1426/8/24 هـ - الموافق 28/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:29 (مكة المكرمة)، 6:29 (غرينتش)
سيد حمدي-باريس
وضعت الحكومة الفرنسية في إطار سعيها لحماية البيئة خطة وطنية لتقليص حجم النفايات التي يلقي بها الفرنسيون على مدار العام وتوسيع حجم المراعي.
 
وتستهل الحكومة حملة توعية في العاشر من الشهر المقبل من أجل التراجع بالمتوسط السنوي الذي يلقيه الفرنسي الواحد من 360 كيلوغراما من النفايات في الوقت الحالي إلى 290 كيلوغراما عام 2010، و200 كيلوغرام عام 2015.
 
وأفاد تقرير حكومي بأن جهود الحكومة نجحت منذ عام 1992 في تفعيل الخطة على نطاق واسع يشمل 96% من السكان. لكنه رصد أن نمو حجم النفايات لم يتوقف بالكامل محققا زيادة نسبتها 1%.
 
واقتصرت عمليات إعادة التدوير على نسبة 12% من الإجمالي وقد تحقق بالتوازي مع هذه الزيادة، بعض التقدم في مواجهة التلوث ليتراجع استهلاك الأكياس البلاستيكية في المحلات الكبرى على مدى العامين الأخيرين بنسبة 15%.
 
وتهدف الحكومة إلى تقليص استهلاك تلك الأكياس إلى النصف عام 2006، بالمقارنة مع حجم المستهلك عام 2003.
 
ونبه التقرير في الوقت ذاته إلى أن تراجع متوسط مدة صلاحية الأجهزة مثل الهاتف والحاسوب والهاتف المحمول فضلا عن الأجهزة والمنتجات التي تستهلك لمرة أو مرات قليلة، يؤدي إلى زيادة حجم النفايات.
 
على صعيد آخر كشف تقرير بيئي آخر عن وزارة الزراعة الفرنسية عن انخفاض حجم المراعي في البلاد بنسبة 7% أي بمقدار 900 ألف هكتار بين عامي 1992 و2003، مشيرا إلى أن ما فقدته فرنسا من مراع بلغ 3.4 ملايين هكتار منذ عام 1982 بفعل زحف أنشطة عمرانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة