إسبانيا تعتقل شخصين بشبهة التورط في هجمات الدار البيضاء   
السبت 1427/10/13 هـ - الموافق 4/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:43 (مكة المكرمة)، 22:43 (غرينتش)

تفجيرات الدار البيضاء خلفت 45 قتيلا وتم اعتقال المئات بسببها (رويترز-أرشيف)
قالت إسبانيا إن أجهزتها الأمنية اعتقلت اليوم عضوين مفترضين في الجماعة الإسلامية لمقاتلي المغرب للاشتباه بضلوعهما في هجمات الدار البيضاء عام 2003.

وأوضحت وزارة الداخلية الإسبانية في بيان أن عمليتي الاعتقال حصلتا صباح الجمعة في مدينة مليلية الواقعة شمالي المغرب والخاضعة للحكم الإسباني.

وأشار البيان إلى أن المشتبه بهما، وهما البلجيكي علي. أ (43 عاما) المولود في المغرب والإسباني نورد الدين البحري أ. م. (31 عاما) المولود في مليلية، اعتقلا بناء على أمر قاضي التحقيق بالتسار غارثون من المحكمة الوطنية، أعلى هيئة قضائية إسبانية.

وأضافت الوزارة أن التحقيق الأخير يشير إلى إمكان ضلوعهما في هجمات الدار البيضاء ويشتبه في كونهما ينتميان إلى الجماعة الإسلامية لمقاتلي المغرب وتحديدا إلى "مجموعات مهمتها توفير المساعدة اللوجستية للشبكات الإرهابية".

ويعتقد أن الجماعة المذكورة ترتبط بتنظيم القاعدة الذي يشتبه في أنه شارك في هجمات مدريد يوم 11 مارس/آذار 2004 والتي خلفت 191 قتيلا وهجمات الدار البيضاء في مايو/أيار 2003 والتي خلفت 45 قتيلا.

وفتح القاضي بالتسار غارثون تحقيقات عدة منذ عام 2001 بشأن جماعات مرتبطة بالقاعدة، بينها خلية حوكم أفرادها عام 2005 في إسبانيا لارتباطاتها المحتملة بالتحضير لهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة. وخلال هذه المحاكمة، أدين 18 من 24 متهما بعقوبات أدنى من تلك التي طالبت النيابة بإنزالها بالمتهمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة