بيونغ يانغ تهدد بوقف تفكيك برنامجها   
الجمعة 1429/7/2 هـ - الموافق 4/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:58 (مكة المكرمة)، 15:58 (غرينتش)
مقررات المفاوضات السداسية لم تدخل حيز التنفيذ بشكل كامل (رويترز-أرشيف)

هددت كوريا الشمالية بعدم تنفيذ مزيد من الخطوات على صعيد تفكيك برنامجها النووي ما لم تتحرك الدول المشاركة في المفاوضات السداسية للوفاء بالتزاماتها المتعلقة بتوفير مستلزمات الطاقة.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية إن بيونغ يانغ لن تواصل المفاوضات الدولية حول نزع برامجها وأسلحتها النووية طالما لم يف شركاؤها بالتزاماتهم.

ونقلت الوكالة عن الناطق باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية قوله "بعد ذلك فقط يمكننا الانتقال إلى المرحلة التالية من المفاوضات" التي تشارك فيها إلى جانب الكوريتين كل من الولايات المتحدة وروسيا والصين واليابان.

كما قالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية في بيان إن بيونغ يانغ نفذت 80% من التزاماتها, بينما نفذ الشركاء الآخرون في المفاوضات السداسية 40% مما يتعلق بإمدادات الطاقة التي قالت إنها تسير ببطء شديد.

وكانت كوريا الشمالية قد سلمت إعلانا عن برنامجها النووي إلى الصين الأسبوع الماضي, وسط توقعات بحدوث "اختراق" فيما يتعلق بالمفاوضات الجارية لتسوية الملف النووي.
وقد بدأت الولايات المتحدة في المقابل خطوات لرفع كوريا الشمالية من قائمة الدول المتهمة برعاية الإرهاب, ورفعت في الوقت نفسه بعض العقوبات الاقتصادية المفروضة على بيونغ يانغ.

ولم تعلن بشكل رسمي تفاصيل الإعلان الكوري الشمالي الذي تأخر عن موعده المقرر نحو ستة شهور, فيما تقول الولايات المتحدة إنه بحاجة إلى التحقق.

من جهة ثانية نقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية عن مصادر لم تسمها أن بيونغ يانغ اعترفت في الإعلان الذي سلّمته عن برامجها النووية بأنها استخدمت 25.5 كيلوغراماً من البلوتونيوم في تصنيع أسلحة نووية. وقالت المصادر إن هذه الكمية هي جزء من كمية 38.5 كيلوغراماً خصّبتها، وتكفي لتصنيع خمس قنابل نووية على الأقل.

واستناداً إلى هذه المصادر، فإن كمية 25.5 كيلوغراماً من البلوتونيوم لا تتضمن كمية كيلوغرامين زعمت كوريا الشمالية أنها استخدمتهما لدى إجراء أول تجربة نووية لها في أكتوبر/تشرين الأول 2006. كما قالت المصادر إن إعلان كوريا الشمالية لا يشير إلى الأماكن التي خزّنت فيها أسلحتها النووية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة