تدهور الأوضاع الصحية لمعتقلي المؤتمر الشعبي بالخرطوم   
الأربعاء 1426/6/20 هـ - الموافق 27/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:48 (مكة المكرمة)، 19:48 (غرينتش)
حزب المؤتمر الشعبي بقيادة الترابي يطالب بالإفراج عن معتقليه (أرشيف-الجزيرة) 
دخل إضراب نحو أربعين معتقلا ينتمون لحزب المؤتمر الشعبي السوداني المعارض -الذي يتزعمه الدكتور حسن الترابي- يومه الثامن وسط أنباء عن تدهور صحة بعضهم.
 
واشترط المعتقلون -ومعظمهم من أبناء دارفور- لرفع الإضراب تقديمهم إلى محاكمات علنية أو إطلاق سراحهم.
 
وحملت هيئة الدفاع عن المعتقلين الحكومة مسؤولية تدهور صحة بعضهم وما يمكن أن يترتب عليه من آثار بعد فشل اجتماع كان مقررا عقده الأربعاء بينها ومستشار رئيس الجمهورية للشؤون القانونية بدرية سليمان.
 
وأكد المحامي كمال عمر للجزيرة نت أن أكثر من سبعة من المعتقلين نقلوا إلى المستشفى بسبب تدهور حالتهم الصحية. ودعا المنظمات الحقوقية الدولية والمحلية بالتدخل لإنقاذهم، مشيرا إلى أن منظمتي الهلال الأحمر والصليب الأحمر الدوليتين فشلتا في الوصول إلى معتقلات المضربين.
 
وأعلن أن ممثلين لهيئة الدفاع التقوا ممثل الأمين العام للأمم المتحدة بالخرطوم أيان برونك الذي وعد بمعالجة القضية مع الحكومة.
 
وكشف أن السلطات الحكومية وزعت المعتقلين المضربين على معتقلات أخرى بغية التأثير عليهم لرفع الإضراب.
 
فميا دعا رئيس حركة تحرير السودان الحكومة السودانية بإطلاق جميع المعتقلين السياسيين. وقال عبد الواحد محمد نور "إذا كانت الحكومة صادقة ومخلصة في الوصول إلى سلام فلتطلق سراح كافة المعتقلين السياسيين".
 
هجوم بالجنوب
من جهة أخرى أعلنت متحدثة باسم ممثل الأمم المتحدة بالسودان، أن ثمانية أشخاص بينهم ثلاث نساء وطفلان قتلوا في هجوم على معسكر قومبا للنازحين بمدينة جوبا جنوبي السودان.
 
واتهمت راضية عاشوري جيش الرب الأوغندي بارتكاب المذبحة، وقالت إن جيش الرب أصبح يشكل إحدى العوائق التي تهدد عملية السلام في الجنوب.
 
فيما أعلن المتحدث باسم قوات بعثة الأمم المتحدة للسلام في السودان بيكرام تانيجا، أن قوات الأمم المتحدة لن تتوانى في التصدي لأي عمل لجيش الرب ضد قوات البعثة.
 
بدوره تعهد النائب الأول للرئيس السوداني جون قرنق خلال زيارة لولاية شرق الاستوائية (جنوب)، بإخراج جيش الرب من أراضي جنوب السودان في غضون الأشهر الثلاثة المقبلة.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة