الحكومة البلجيكية تستقيل بعد انتهاء الانتخابات   
الاثنين 1424/3/19 هـ - الموافق 19/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غي فيرهوفشتات
قدم رئيس الوزراء البلجيكي الليبرالي المنتهية ولايته غي فيرهوفشتات اليوم رسميا استقالة حكومته للملك ألبير الثاني كما تنص على ذلك الأعراف في بلجيكا بعد كل انتخابات تشريعية.

وأفاد بيان أصدره القصر الملكي أن الملك قبل الاستقالة وكلف الحكومة بتصريف الشؤون العادية.

وبعد فوز الليبراليين والاشتراكيين أمس في الانتخابات يبدو غي فيرهوفشتات الأوفر حظا للقيام بمشاورات لتشكيل الحكومة المقبلة. وأفادت النتائج الرسمية التي تكاد تكون كاملة بعد فرز 99.43% من البطاقات الانتخابية بأن الليبراليين الفلامنكيين والناطقين بالفرنسية فازوا بـ 49 مقعدا في البرلمان الجديد مقابل 48 للاشتراكيين.

وكان الليبراليون والاشتراكيون يحكمون معا في بلجيكا منذ أربع سنوات ضمن ائتلاف قوس قزح الذي كان يضم أيضا حركة الخضر للمدافعين عن البيئة.

ومني الخضر بهزيمة نكراء في الانتخابات التي أجريت الأحد واتسمت بانهيار المعارضة المسيحية الديمقراطية وتقدم اليمين الفلامنكي بزعامة فلامس بلوك حسبما أفادت وزارة الداخلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة