اختتام أعمال المؤتمر الإسلامي المسيحي بالدعوة لنبذ الإرهاب   
الجمعة 1422/7/18 هـ - الموافق 5/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مفتي مصر نصر فريد واصل أثناء حضوره للمؤتمر الإسلامي المسيحي

اختتم في العاصمة الإيطالية روما مؤتمر إسلامي مسيحي استمر يومين وشارك فيه علماء مسلمون ورجال دين مسيحيون. وقد ندد البيان الختامي للمؤتمر بأعمال الإرهاب واستخدام الدين كغطاء له. وقرر المؤتمر إنشاء مجموعة اتصال للعمل على تشجيع التفاهم ومناهضة الإرهاب بين أتباع الديانات.

وأكد المشاركون في المؤتمر الذي حضره عن الجانب الإسلامي شخصيات مثل العلامة يوسف القرضاوي ومفتي مصر نصر فريد واصل، بأنه لا يمكن تحميل الإسلام مسؤولية أفعال قلة من أتباعه، معتبرين من يستعمل العنف وقتل المدنيين الأبرياء متخليا عن جوهر الدين. كما اتفقوا على الاجتماع لاحقا للتشاور.

ودعا البيان الختامي إلى نبذ العنف والكراهية والحض على العمل على نشر السلام. ووصف البيان الحديث عن ما يسمى بصدام الحضارات أو حرب الأديان عبث.

ووجه البيان نداء إلى أتباع مختلف الأديان دعا فيها إلى عدم التشجيع على الإرهاب. واختتم البيان بشعار قال فيه "لا للحرب إلى الأبد، لا للخوف إلى الأبد، ولا للتوجس من الآخر".

تجدر الإشارة إلى أن المؤتمر -الذي تم ترتيبه على عجل- جاء بمبادرة من طائفة سانت إيجيديو الكاثوليكية -وهي جماعة تشجع على السلام وتعتبر مرشحة لجائزة نوبل- إثر تداعيات الهجمات على واشنطن ونيويورك يوم 11 سبتمبر/ أيلول الماضي وتنامي ظاهرة العداء للعرب والمسلمين وتعرض المسلمين للعديد من الاعتداءات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة