البارزاني يدعو الأكراد لنبذ الحرب   
الثلاثاء 1432/10/9 هـ - الموافق 6/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:48 (مكة المكرمة)، 14:48 (غرينتش)

مسعود البارزاني: أكراد إيران وتركيا لن يصلوا لمبتغاهم بالحرب (رويترز)

دعا رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني الثلاثاء المعارضين الأكراد الإيرانيين والأتراك إلى التخلي عن الحرب لأنها لن تحقق لهم أهدافهم والحصول على حقوقهم بالطرق السلمية، بينما طلب من الأميركيين البقاء في العراق
.

وقال البارزاني الذي كان يتحدث الثلاثاء أمام ممثلي حكومة إقليم كردستان العراق بالخارج خلال مؤتمر بمدينة أربيل "نحن مع حقوق الشعب الكردي، ولكننا لسنا معهم في الحصول على هذه الحقوق عن طريق الحرب والقتل لأن هذه الوسيلة لن تحقق نتيجة".

وأضاف "نحن لا ندعم حزب الحياة الحرة الكردي الإيراني (بيجاك) ولا حزب العمال الكردستاني التركي (بي كي كي) في الحصول على هذه الحقوق بالحرب وإنما نشجعهم على مطالبة حقوقهم بالسلام".

وقال البارزاني: "بيجاك" و"بي كي كي" لا يراعيان وضع إقليم كردستان بالقيام بعمليات عسكرية من أراضي الإقليم.

وأضاف "نحن في وضع حرج، لأن هناك دولتين تقولان لنا سيطروا على حدودكم فلا تبقى لدينا مشاكل معكم، في الوقت الذي فيه نحن نخشى من إرسال قوات إلى الحدود، لأنه يمكن أن تندلع حرب كردية كردية ولهذا السبب من غير الممكن إرسال قوات".

وكشف البارزاني عن مساعٍ لحل القضية قائلا "إذا نجحنا في مسعانا سنقدم خدمة كبيرة لسكان الإقليم ولإيران وتركيا، وإذا لم ننجح، فإننا لن نكون جزءا من هذه الحرب".

كما طالب القوات الأميركية بالبقاء في العراق إلى ما بعد عام 2011 لتفادي نشوب حرب أهلية، واتهم القادة العراقيين بالنفاق فيما يتعلق بالقضايا الخلافية.

وقال باجتماعه مع ممثلي حكومة الإقليم "نعتقد أن وجود القوات الأميركية في العراق لا يزال مطلوبا، وكل الكتل السياسية تقول ذلك في اجتماعاتها الثنائية لكنها عندما تقف وراء الميكرفون تقول شيئا آخر".

وأردف البارزاني قائلا "أعتقد أن حربا داخلية قد تندلع إذا انسحبت القوات الأميركية، وأن التدخل الأجنبي سيزداد وكذا المشكلات الطائفية".

ومضى إلى القول "العراق بحاجة إلى وجود القوات الأميركية تحت أي مسمى لأن قوات الأمن العراقية غير جاهزة لحماية أمن العراق، والجيش ليس جاهزا بعد لحماية حدود العراق، كما أن القوة الجوية العراقية لا تملك شيئا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة