نابلس تشيع شهداءها وعرفات يحذر من انهيار الهدنة   
السبت 1424/6/12 هـ - الموافق 9/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
التصعيد الإسرائيلي في الضفة قد يقضي على الهدنة (رويترز)

شيع آلاف الفلسطينيين من سكان مدينة نابلس ومخيم عسكر القريب منها جنازة ثلاثة شهداء سقطوا أمس برصاص الاحتلال الإسرائيلي.

ومن بين من شيعت جنائزهم فايز الصدر أحد كوادر كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس). ولا تزال قوات الاحتلال تحتجز جثة خميس أبو سالم الذي اغتالته أمس وهو أحد كوادر حركة حماس أيضا.

وطالب المشيعون بالانتقام للشهداء وحثوا السلطة الفلسطينية على وقف التفاوض وإنهاء الهدنة. وكانت كتائب عز الدين القسام قد توعدت بالرد على قتل الاحتلال أربعة فلسطينيين، اثنان منهم من حماس إثر توغل في نابلس أمس.

وقد واصلت قوات الاحتلال حملة الدعم والاعتقال في نابلس وأعلنت اعتقال أربعة من عناصر حماس. جاء ذلك بعدما أصيب ثلاثة من عناصر كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بجروح في كمين نصبته قوات الاحتلال بجنين. وتوعدت كتائب شهداء الأقصى الجيش الإسرائيلي برد قاس.

من جهة أخرى أفادت مراسلة الجزيرة في فلسطين أن إسرائيل أغلقت صباح اليوم جامعة الخليل بالضفة الغربية، وذلك للمرة الثالثة هذا العام.

عرفات يحذر من انهيار الهدنة وجهود السلام بسبب التصعيد الإسرائيلي (أرشيف)
تحذيرات السلطة
وفي هذا السياق حذرت السلطة الفلسطينية اليوم من انهيار الهدنة، وقال الرئيس ياسر عرفات إن هذا التصعيد لا يهدد الهدنة فحسب وإنما عملية السلام برمتها.

وقد أصدرت القيادة الفلسطينية أمس الجمعة بيانا ناشدت فيه اللجنة الرباعية التحرك فورا لحماية الشعب الفلسطيني من "الاعتداءات" الإسرائيلية.

واليوم حذر مسؤولون فلسطينيون من عواقب هذا التصعيد والعودة إلى سياسة الاغتيالات التي اشترطت الفصائل على إسرائيل وقفها لإعلان هدنة لمدة ثلاثة أشهر.

وقال وزير شؤون مجلس الوزراء الفلسطيني ياسر عبد ربه اليوم في مؤتمر صحفي برام الله إن "من الواضح أن حكومة إسرائيل تستهدف تدمير كل الفرص لتنفيذ خارطة الطريق وتخريب الهدنة".

واتهم عبد ربه حكومة أرييل شارون بجذب الأنظار إلى الصراع المسلح لتجنب الانتقاد الأميركي والدولي لبناء الجدار الفاصل والاستمرار في توسيع المستوطنات. وطالب الإدارة الأميركية باتخاذ إجراءات جدية لوقف مساعي إسرائيل لتخريب الهدنة من خلال إرسال مراقبين لتنفيذ خارطة الطريق.

وجدد الرئيس الأميركي جورج بوش أمس انتقاده للجدار الفاصل الذي تبنيه إسرائيل داخل الضفة الغربية، وقال إنه قد يعقد قيام دولة فلسطينية بموجب خارطة الطريق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة