مصر بحاجة لإصلاح حقيقي   
الثلاثاء 1425/8/20 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

"
مصر بحاجة ماسة لإصلاح حقيقي لن يتأتى إلا بتعديل الدستور خاصة المواد المتعلقة برئيس الجمهورية ومدة الرئاسة ومشروع الموازنة العامة وسحب الثقة من الحكومة
"

الوفد

تطرقت الصحف المصرية الصادرة اليوم لحاجة مصر للإصلاح السياسي الشامل الحقيقي، كما تناولت انتقاد ضباط إسرائيليين لما يجري في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وانتقاد ضباط أميركيين للحكومة العراقية المؤقتة بشأن تقدير عدد المقاومين الأجانب.

الإصلاح في مصر
في مقال كتبه سامي بلح بصحيفة الوفد قال فيه إن مصر بحاجة ماسة لإصلاح سياسي شامل وحقيقي ولن يتأتى ذلك إلا بدستور جديد أو تعديل الحالي خاصة المواد المتعلقة بترشيح واختيار رئيس الجمهورية ومدة الرئاسة والمادة المتعلقة بعرض مشروع الموازنة العامة على مجلس الشعب والمتعلقة بسحب الثقة من الحكومة.

وأضاف الكاتب: يجب أن تعدل تلك النصوص ليكون انتخاب الرئيس ونائبه بالانتخاب المباشر بين أكثر من مرشح وأن تكون مدة الرئاسة خمس سنوات لا يجوز تجديدها إلا لمرة واحدة وعن طريق الانتخاب من الشعب.

ويرى الكاتب أن هذا مطلب لا حيدة عنه فهو علي المستوي الشعبي يعطي الشعب الثقة بنفسه بأنه قادر على اختيار رئيسه وتغييره عندما لا يحقق مصالحه ويكون ذلك تفعيلا حقيقيا للمادة التي تنص على أن السيادة للشعب وحده وهو مصدر السلطات ويمارس الشعب هذه السيادة ويحميها ويصون الوحدة الوطنية.

ضباط الاحتلال ينتقدون
قالت صحيفة الأهرام إن عددا من كبار ضباط الجيش الأميركي اتهموا الحكومة العراقية المؤقتة بالمغالاة بتقدير عدد المقاتلين الأجانب بالعراق للتغطية على حقيقة أن العراقيين العاديين يشكلون الجزء الأكبر من المقاومة‏,‏ وذلك خلافا لتأكيدات كبار المسؤولين بإدارة الرئيس بوش‏.‏

وقالت الصحيفة‏ إن‏ المتسللين هم أعضاء حزب البعث المنحل الذين هربوا لسوريا عقب الغزو الأميركي البريطاني للعراق‏,‏ والمقاومة اكتسبت قوة دفع كبيرة بعد أشهر قليلة من الاحتلال بعد انضمام مواطنين عاديين لها بسبب إحساسهم بالإحباط‏,‏ وفشل القوات الأميركية بتوفير فرص عمل لهم‏‏ والعجز بالخدمات الأساسية مثل‏‏ الكهرباء‏ ومياه الشرب‏ وغيرها‏.

وفي موضوع آخر أشارت الأهرام لانتقاد ضباط بالقوات الخاصة الإسرائيلية شالداك للعمليات التي ينفذها الجيش الإسرائيلي بالأراضي المحتلة‏.‏

ونقلت عن صحيفة هآرتس أن أربعة ضباط إسرائيليين بعثوا رسالة لموشيه يعالون رئيس الأركان الإسرائيلي‏ وكبار الضباط بالجيش‏ يعترضون فيها على التكتيكات التي يمارسها الجيش بالمناطق الفلسطينية‏ خاصة هدم المنازل‏.‏

وأكد الضباط الأربعة أنها عمليات غير أخلاقية‏ وتلحق الضرر بالأبرياء‏,‏ كما انتقدوا بعض العمليات التي شاركوا فيها بالأراضي الفلسطينية‏,‏ منها التمركز فوق أسطح منازل الفلسطينيين‏ خاصة ببلدة ياتا جنوب الضفة‏.

"
اعتقال 7400 بسجون إسرائيل بينهم نحو 2000 طفل وامرأة و31 ألف دونم من أراضي الضفة وغزة صادرتها إسرائيل بجانب المزروعات التي جرفتها وحولتها لأثر بعد عين
"

الجمهورية

شهداء الانتفاضة

تناولت صحيفة الجمهورية ما قدمه الشعب الفلسطيني خلال سنوات الانتفاضة الأربعة الماضية والذي بلغ 3529 شهيدا وشهيدة، و42 ألف جريح بينهم نسبة عالية من الأطفال والنساء وكبار السن.

كما تم اعتقال 7400 بسجون إسرائيل بينهم نحو 2000 طفل وامرأة، و31 ألف دونم من أراضي الضفة وغزة صادرتها إسرائيل بجانب المزروعات التي جرفتها وحولتها لأثر بعد عين.

وتضيف الصحيفة: لم يلجأ الشعب الفلسطيني البطل لسلاح الانتفاضة إلا بعد فشل الجهود السلمية بإقناع إسرائيل بالتخلي عن أوهام التوسع والاستيطان بأرض مسلوبة بل قفزت لسلطة حكومة متعصبة عنصرية يقودها شارون الدموي تعشق الحرب وترفض السلام.

إن من يتحدثون عن وقف الانتفاضة مع استمرار اعتداءات واغتيالات واعتقالات إسرائيل، ووأد الجهود السلمية بأيدي شارون الدموي إنما يطالبون الشعب الفلسطيني بالاستسلام لهذا كله لصالح المشروع التوسعي الإسرائيلي الكبير الذي لن يستثني أحدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة