براغ تتفاوض حول درع أميركا الصاروخي   
الخميس 1428/3/11 هـ - الموافق 29/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:26 (مكة المكرمة)، 23:26 (غرينتش)
المكان الذي تتوقع إقامة الرادار عليه بمنطقة بينيتسه (الجزيرة نت)
وافقت الحكومة التشيكية اليوم على فتح مفاوضات رسمية لإقامة رادار على أراضيها في إطار نشر الدرع الأميركي المضاد للصواريخ، وهي القضية التي تثير حساسية لدى روسيا.
 
وأعلن رئيس الوزراء ميريك توبولانيك في مؤتمر صحفي عقب اجتماع مجلس الوزراء "أن الحكومة التشيكية وافقت على فتح مفاوضات"، وأوضح أن المذكرة التي سترفع إلى الجانب الأميركي ليس ملزمة، وقال  إنها أقرب إلى الإعلان السياسي".
 
وسيتطلب عرض المشروع على مجلسي البرلمان للتصديق النهائي، نحو عام.
 
وفي هذا السياق أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الأميركي جورج بوش قلق بلاده حيال المشروع الأميركي بإقامة درع مضاد للصواريخ في وسط أوروبا.
 
وقال مكتب الرئاسة الروسية في بيان إن "فلاديمير بوتين عرض أسباب القلق لبوش في اتصال هاتفي جاء بمبادرة من واشنطن".
 
وكانت الولايات المتحدة قد طلبت من جمهورية التشيك رسميا استضافة منشأة عسكرية بمنطقة تبعد ساعة واحدة بالسيارة عن العاصمة براغ، وذلك في أعقاب فوز حكومة يمين الوسط في تصويت بالثقة في التاسع عشر من يناير/كانون الثاني الماضي.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة