مقتل 22 شخصا في معارك متفرقة بالشيشان   
الخميس 1422/2/17 هـ - الموافق 10/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تجددت الاشتباكات العنيفة بين قوات الأمن الروسية والمقاتلين الشيشان، وأسفرت حصيلة يومين من المعارك المتفرقة عن مقتل 14 جنديا روسيا إضافة إلى ثمانية من المقاتلين في جمهورية الشيشان المضطربة.

وقالت السلطات في جمهورية الشيشان إن ضابط أمن روسيا قتل وأصيب آخر بجروح وصفت بأنها خطيرة بعد أن أطلق مجهول النار على ثلاثة أفراد في قوات الأمن الاتحادية لدى خروجهم من مبنى الجامعة في العاصمة غروزني.

وفي حادث آخر قالت وكالة إنترفاكس الروسية إن الشرطة عثرت على رأس رجل روسي مقطوعة في أحد أحياء غروزني، وأشارت إلى أنه بمقتله يصل عدد المدنيين من أصول روسية الذين قتلوا في غروزني إلى 27 شخصا منذ مطلع هذا العام، وأكثر من ذلك في صفوف الشيشانيين.

وقتل سائق حافلة عسكرية روسية أمس الأربعاء في كمين نصبه المقاتلون، وقالت الإدارة الشيشانية المؤيدة لموسكو إن سبب الحادث انفجار لغم أرضي أثناء مرور الحافلة في أحد شوارع غروزني. وذكرت الأنباء أن مسلحين فتحوا النيران على الحافلة عقب انفجار القنبلة مباشرة.

مقاتلان شيشانيان (أرشيف)
وقال مسؤولون إن ستة جنود روس قتلوا في معارك مع المقاتلين الشيشان في مدينة فيدينو شمالي الشيشان أمس. وفي المقابل أعلنت القوات الروسية أنها اعتقلت خمسين شخصا يشتبه بتعاونهم مع المقاتلين الشيشان.

وفي مدينة غودرميس قتل ضابط أمن روسي عندما قام مسلحون بإلقاء قنابل على مبنى يضم جهاز مكافحة الجريمة المنظمة, بينما قتل شرطيان روسيان في هجوم نفذه المقاتلون الشيشان على مركز للحراسة.

وكان ثلاثة جنود روس وثمانية من المقاتلين الشيشان قتلوا بعد قتال عنيف وقع الثلاثاء الماضي في مدينة أرغون إثر هجوم شنته القوات الروسية ضد مجموعتين كبيرتين للمقاتلين الشيشان كانتا تتحصنان في المدينة، لكن متحدثا باسم المقاتلين الشيشان قال إنهم قضوا على أربعين جنديا روسيا وأصابوا أكثر من مائة آخرين.

يذكر أن أكثر من 2500 جندي روسي قتلوا في الشيشان منذ أن بدأت روسيا عام 1999 حملتها العسكرية على المقاتلين الشيشان الذين يطالبون بانفصال الجمهورية القوقازية عن الاتحاد الروسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة