تدمير حقول خشخاش واعتقال تجار مخدرات بلبنان   
السبت 1422/12/18 هـ - الموافق 2/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي لبناني يراقب عملية تدمير بذور الأفيون
التي زرعت في أحد حقول بعلبك (أرشيف)
قال مسؤولو أمن إن قوات الأمن اللبنانية قضت على عشرات الحقول المزروعة بالخشخاش في سهل البقاع شرقي البلاد خلال الأيام الماضية. وفي إطار حملة لمكافحة المخدرات اعتقلت أجهزة الأمن ثلاثة رجال أثناء مداهمات في عدة مناطق في سهل البقاع.

ودمرت قوات الأمن حوالي 1038 فدانا من حقول الخشخاش في الأيام الأربعة الماضية. وأضاف المسؤولون أن أكثر من خمسة أطنان من الحشيش صودرت في هجومين نفذتهما قوات الأمن في منطقة بعلبك وهرمل.

وكان سهل البقاع مركزا لزراعة القنب والخشخاش اللذين يستخدمان في إنتاج الأفيون والحشيش والهيروين خلال الحرب الأهلية اللبنانية التي استمرت من عام 1975 إلى عام 1990.

لكن الحكومة قضت على هذه التجارة أوائل التسعينات تحت ضغوط دولية. وتزايدت زراعة المخدرات في المنطقة العام الماضي رغم مساع بذلتها دول مانحة لتشجيع زراعات أخرى.

ويقول مزارعو البقاع إن إنتاج المخدرات يبعدهم عن الفقر لأن المحاصيل المصرح بها لا تقوى على منافسات المحاصيل المستوردة رخيصة الثمن. وأكد متخصصون في مجال التنمية أن المزارعين لم يحصلوا قط على أموال تلقوا وعودا بها أوائل التسعينات لتمويل مشروعات لزراعة محاصيل بديلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة