مطاردة أسترالية لقنديل البحر القاتل   
الاثنين 9/3/1423 هـ - الموافق 20/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يلاحق علماء الأحياء المائية في أستراليا قنديل بحر صغيرا قاتلا لا يتجاوز حجمه حجم حبة الفول السوداني، بعد أن أودى بحياة اثنين من السياح الأجانب وأصاب نحو 200 آخرين هذا العام.

وعلى غير المعتاد اجتاحت هذا العام أعداد كبيرة من قنديل إيروكاندجي الذي لا يزيد حجمه عن حجم حبة الفول السوداني، الشواطئ الاستوائية الشمالية الشرقية لأستراليا، ولا يعرف العلماء بعد سببا لذلك.

ولا يوجد حتى الآن ترياق معروف لسم القنديل الصغير الشفاف الذي لا يرى في البحر بسهولة لصغر حجمه وتندر الأبحاث المتعلقة به.

وبعد تسجيل حادثة الوفاة الأولى هذا العام شكلت أستراليا ورشة عمل قومية لتنظيم حملة أبحاث منسقة وتهدئة مخاوف السكان.

وتوفي السائح البريطاني ريتشارد جوردون (58) عاما في يناير/ كانون الثاني، كما توفي الأميركي روبرت كينج (44) عاما في أبريل/ نيسان بعد أن لسعهما قنديل إيروكاندجي الذي يزيد سمه سرعة ضربات القلب ويرفع الضغط إلى مستويات قاتلة.

وأعلن بيتر مكجوران وزير العلوم الأسترالي أمام ورشة العمل اليوم الاثنين تخصيص 100 ألف دولار أسترالي (55 ألف دولار أميركي) للأبحاث، كما اجتمع مع علماء البحار وكلفهم بوضع خطة أبحاث منسقة.

وقال ديفد ويندسور عضو مجلس الإدارة المنتدب في مؤسسة سلسلة الصخور العظمى إن هذه الأموال ستخصص لتطوير ترياق لسم قنديل البحر القاتل وإجراء مزيد من الأبحاث عن حياته ومواسم هجرته وأعرب عن أمله في تخصيص مزيد من الأموال لهذه الأبحاث.

وقال لرويترز إن أعداد قنديل الإيروكاندجي زادت بشكل هائل هذا العام وعلينا أن نعرف السبب ونمنع حدوث حالات وفاة جديدة.

وقنديل إيروكاندجي سلالة صغيرة قريبة من قنديل تشيرونيكس وهي من أشد قناديل البحر فتكا في العالم، وتسببت هذه الأحياء في قتل نحو 65 شخصا في أستراليا على مدى 50 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة