مضادات حزب الله تتصدى لانتهاكات المقاتلات الإسرائيلية   
الاثنين 1423/4/20 هـ - الموافق 1/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد أعضاء حزب الله يجهز قاذف صواريخ قرب حدود لبنان مع إسرائيل (أرشيف)
انتهك الطيران الإسرائيلي اليوم أجواء لبنان من جنوبه إلى شماله منفذا غارات وهمية فوق مخيمات اللاجئين الفلسطينيين بالقرب من صيدا جنوبي البلاد في حين قام حزب الله بإطلاق نيران المضادات الأرضية باتجاهه.

فقد ذكرت مصادر أمنية وشهود عيان أن مقاتلتين إسرائيليتين شنتا غارة وهمية على مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في صيدا ثم قامتا بالتحليق فوقه على علو متوسط.

وذكرت الشرطة اللبنانية أن المضادات الأرضية لحزب الله استهدفت الطائرتين دون أن تصيبهما. وأصدر حزب الله بيانا أكد فيه تصدي "وحدة الدفاع الجوي في المقاومة الإسلامية للطائرتين الحربيتين الصهيونيتين المعاديتين لدى انتهاكهما السيادة اللبنانية".

وتعد هذه المرة الأولى منذ أكثر من أربعة أشهر التي ينفذ فيها الطيران الحربي الإسرائيلي غارة وهمية على مخيم للاجئين الفلسطينيين. وخرقت المقاتلات الإسرائيلية أيضا جدار الصوت فوق العاصمة بيروت وفوق مدينة بعلبك في سهل البقاع شرق البلاد، وفوق مدينة طرابلس كبرى مدن الشمال.

كما حلقت مقاتلات إسرائيلية على علو منخفض فوق القطاعين الشرقي والأوسط من المنطقة التي كانت إسرائيل تحتلها في جنوب لبنان، إضافة إلى تحليقها على علو متوسط فوق منطقة البقاع الغربي.

يشار إلى أن الطيران الإسرائيلي ينتهك بانتظام المجال الجوي اللبناني مما يدفع المضادات الأرضية لحزب الله والجيش اللبناني إلى التدخل من حين لآخر، ويدفع لبنان إلى التقدم بشكاوى رسمية لدى الأمم المتحدة.

وتعتبر الأمم المتحدة التحليق الإسرائيلي فوق لبنان انتهاكا لـ "الخط الأزرق" الذي رسمته بين لبنان وإسرائيل بعد انسحاب الدولة العبرية من جنوب لبنان في مايو/ أيار 2000 إثر احتلال دام 22 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة