مصرع 11 شخصا في معارك وانفجار بكشمير   
الثلاثاء 1422/5/10 هـ - الموافق 31/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آلاف الكشميريين يتظاهرون أثناء الجنازة شمالي سرينغار
أعلنت الشرطة الهندية أن عشرة كشميريين وهنديا لقوا مصرعهم وأصيب ثمانية آخرون أربعة منهم هنود، إثر مواجهات مسلحة متفرقة وانفجار قنبلة في إقليم جامو وكشمير الواقعة تحت السيطرة الهندية. في غضون ذلك طالب آلاف الكشميريين بالاستقلال وانسحاب القوات الهندية خلال تشييع جثمان ثلاثة مقاتلين في شمال الإقليم.

وذكرت مصادر الشرطة أن الانفجار وقع وسط مدينة سرينغار العاصمة الصيفية للإقليم وألحق أيضا أضرارا بسيارة تابعة لقوات الأمن الحدودية، متهمة المقاتلين الكشميريين بزرع هذه القنبلة. ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الانفجار.

وأضافت المصادر أن عشرة مقاتلين كشميريين قتلوا أثناء ثلاثة اشتباكات منفصلة بالقرب من الخط الفاصل في كشمير بين الهند وباكستان.

في الوقت نفسه قال شهود عيان في شمال سرينغار إن آلافا شاركوا في تشييع جنازة ثلاثة من المقاتلين الكشميريين الذين قتلوا برصاص قوات الأمن الهندية أمس الاثنين بعدما احتموا داخل مسجد. وقد تبادل المقاتلون -ومن بينهم مصطفى خان أحد قادة حزب المجاهدين الكشميري- النيران مع القوات الهندية التي حاصرت المسجد في شمال كشمير.

وكانت القوات الهندية والباكستانية قد تبادلت نيران المدفعية في شمال كشمير الليلة الماضية في أحدث اقتتال عبر الحدود بعد انتهاء قمة هندية باكستانية في مدينة آغره بالهند هذا الشهر دون تحقيق نتائج ملموسة. ولم يصب أحد في الاشتباك.

وتقاتل نحو 12 جماعة كشميرية لإنهاء الحكم الهندي في إقليم جامو وكشمير الذي يشكل المسلمون أغلب سكانه.

يشار إلى أن ثلاث حروب نشبت بين الهند وباكستان منذ عام 1947 اثنتان منها بسبب كشمير. وأوشكت حرب رابعة أن تنشب عام 1999 بعد أن عبر مئات من المقاتلين الكشميريين من الجانب الذي تسيطر عليه باكستان من كشمير إلى منطقة كارغيل الواقعة تحت الحكم الهندي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة