مشرف ينفي صلة جيشه بجماعات إرهابية   
السبت 1424/7/17 هـ - الموافق 13/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مشرف: أنا أعرف جيشي أكثر من أي شخص آخر (الفرنسية)
نفى الرئيس الباكستاني برويز مشرف وجود أي صلات بين جيشه وما أسماها عناصر متطرفة.

وقال مشرف في تصريحات صحفية نشرت اليوم إنه يعرف جيشه أكثر من أي شخص آخر لأنه خدم فيه طوال الأربعين عاما الماضية.

وأقر باحتمال وجود عناصر تحمل آراء متطرفة في الرتب الدنيا من الجيش، وهي تتعاطف مع جماعات مثل تنظيم القاعدة وليس أكثر من ذلك. وقال إن ثلاثة ضباط في الجيش فقط يخضعون للاستجواب بتهمة مساعدة عناصر القاعدة، مشيرا إلى أن ذلك لا يعني شيئا عند الحديث عن جيش مؤلف من 550 ألف جندي.

وكان مسؤولون باكستانيون كشفوا في وقت سابق أن هؤلاء الضباط وبينهم عقيد ورائد احتجزوا بعد اعتقال الزعيم البارز في القاعدة خالد الشيخ محمد. وقالوا إن خالد الشيخ كان مختبئا في منزل الرائد في مدينة روالبندي عندما اعتقل في عملية مداهمة في الأول من مارس/ آذار الماضي.

وتعمل وكالات الاستخبارات الباكستانية بشكل وثيق مع وكالة الاستخبارات المركزية ومكتب التحقيقات الفدرالي الأميركيين منذ أواخر 2001، واعتقلت نحو 500 من المشتبه في أنهم من عناصر القاعدة بمن فيهم خالد الشيخ محمد ورمزي بن الشيبة المتهمين في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول. وتم تسليم معظم المشتبه فيهم إلى الولايات المتحدة.

العلاقات مع الهند
خورشيد محمود(الفرنسية)
وفي سياق آخر قال وزير الخارجية خورشيد محمود إنه يعتزم زيارة الهند الشهر القادم لتوجيه دعوة لرئيس وزرائها أتال بيهاري فاجبايي لحضور قمة إقليمية تستضيفها إسلام آباد مطلع العام القادم.

وأوضح في تصريحات للصحفيين على هامش زيارته الحالية للعاصمة النيبالية كتماندو إن زيارته للهند ستكون في سياق جولة تشمل أيضا عضوين آخرين في رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي هما بوتان وجزر المالديف، معبرا عن ثقته في أن تحضر نيودلهي القمة المرتقبة.

وكان من المقرر أن تعقد قمة هذه الرابطة في يناير/ كانون الثاني الماضي، إلا أنها أرجئت إلى الشهر ذاته من العام القادم بعد أن رفضت الهند حضورها بسبب التوتر الذي كان سائدا آنذاك مع باكستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة