نتنياهو يتجه لبناء نحو ألفي وحدة استيطانية   
الاثنين 1436/1/4 هـ - الموافق 27/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:58 (مكة المكرمة)، 10:58 (غرينتش)

قال مراسل الجزيرة في القدس إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يستعد لعرض صفقة كان قد توصل إليها مع غلاة المستوطنين وممثليهم في حكومته، وذلك في اجتماع وزاري الأربعاء المقبل، تشمل بناء مئات الوحدات الاستيطانية.

وتشمل صفقة نتنياهو -وفقا للقناة الإسرائيلية الثانية- بناء نحو ألفي وحدة استيطانية في مستوطنات الضفة الغربية، وشق 12 شارعا استيطانيا، وتعزيز السيطرة اليهودية على الحرم الإبراهيمي في الخليل.

كما تنص الصفقة أيضا على إحداث مشروع ضخم للبنية التحتية، مما يعني إضفاء الشرعية على عشرات البؤر الاستيطانية العشوائية التي بناها المستوطنون على مدار سنوات. وكان نتنياهو قد توافق على هذه الصفقة مع قادة المستوطنين في تشكيلته الوزارية.

وقال مدير مكتب الجزيرة في القدس وليد العمري إن هذه الصفقة أبرمها نتنياهو مع حلفائه من حزب البيت اليهودي، مبينا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي لا يكترث لتداعيات ذلك على علاقاته مع واشنطن والجانب الفلسطيني.

جثة هامدة
وأوضح العمري أن نتنياهو يدرك جيدا أن الجانبين الفلسطيني والأميركي يعتبران أن عملية السلام لا تزال قائمة، في حين يرى هو أن المفاوضات تحولت بالفعل إلى "جثة هامدة".

في سياق متصل، قال مسؤول إسرائيلي إن "الحكومة قررت التسريع في بناء ألف وحدة سكنية استيطانية في القدس المحتلة، ونحو أربعمائة وحدة في جبل أبو غنيم، ونحو ستمائة وحدة في رمات شلومو" في القدس الشرقية المحتلة، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

ورفض المسؤول ذاته التعليق على الآثار السياسية والدبلوماسية لخطوة من هذا النوع، خاصة بعد غضب المجتمع الدولي والفلسطينيين من استيلاء مستوطنين على عقارات في حي سلوان في القدس الشرقية المحتلة.

من جهته، قال ليئور أميحاي من حركة "السلام الآن" المناهضة للاستيطان إن الوقت غير مناسب للقيام بمثل هذه الإجراءات خاصة الآن بينما تشتعل القدس".

يشار إلى أن العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة توترت بسبب الانتقادات الإسرائيلية العلنية للسياسة الخارجية الأميركية وإدارة الرئيس باراك أوباما وإصرار نتنياهو على بناء المستوطنات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة