قتلى بتعز والمقاومة تواصل التقدم بصنعاء   
الثلاثاء 2/4/1437 هـ - الموافق 12/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:08 (مكة المكرمة)، 10:08 (غرينتش)

قتل نحو 23 عنصرا بمليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في تعز، وسط تردي الأوضاع الإنسانية في المدينة المحاصرة، بينما دخلت كاميرا الجزيرة مديرية نِهم بمحافظة صنعاء التي شهدت مقتل ستة حوثيين في الاشتباكات.

ومع تواصل قصف طيران التحالف والمواجهات مع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، لقي نحو 23 عنصرا بمليشيا الحوثي وقوات صالح مصرعهم في عدة مناطق من محافظة تعز، بينما تجدد القصف الجوي صباح اليوم جنوب شرق المدينة، وفق مراسل الجزيرة.

وترافقت المعارك العنيفة مع استهداف الحوثيين لعدد من الأحياء السكنية، خاصة أثناء محاولات الأهالي مغادرة مناطقهم غربي المدينة، وذلك وسط تردي الأوضاع الإنسانية بالمدينة التي تعيش نقصا بالأغذية والاحتياجات الطبية الأساسية.

وقال وزير الإدارة المحلية ورئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب سيف فتح، في مقابلة سابقة مع الجزيرة، إن أربعة ملايين ومئتي ألف مواطن من أهالي محافظة تعز يعانون من كل أنواع الحصار الذي تفرضه مليشيا الحوثي وقوات صالح.

نحو صنعاء
من جهة أخرى، دخلت كاميرا الجزيرة نِهم، أكبر مديريات محافظة صنعاء من حيث المساحة والتي تقع شمال العاصمة، حيث أكد مراسل الجزيرة مقتل ما لا يقل عن ستة عناصر من مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع بالاشتباكات، مع تقدم المقاومة والجيش الوطني من جبل قَروَد إلى جبل هيلان لاستكمال السيطرة على كامل المحافظة.

وأظهرت الصور سيطرة المقاومة والجيش الوطني على قرى آل خريص ووادي الخانق وأجزاء كبيرة من آل عامر وآل حميد والسد القريب من طريق صنعاء.

واكتشفت المقاومة والجيش وجود منجم كبير للذهب في جبل صلب مؤخرا, والذي كانت إيراداته سرا لا يعرفه سوى حاشية الرئيس المخلوع, بينما عانى سكان المديرية من الفقر وتدني مستوى الخدمات في عهد نظام صالح.

وقالت مصادر محلية وشهود عيان إن التحالف العربي شن غارات جوية صباح اليوم على موقع تابع لشركة التبغ والكبريت بمنطقة حدة في صنعاء، ما أسفر عن وقوع انفجارات عنيفة.

المقاومة الشعبية تدخل جبل هيلان الإستراتيجي (الجزيرة)

معارك واغتيال
في الأثناء، قُتل أكثر من 17 من مليشيا الحوثي وقوات صالح وجرح عشرون آخرون، إثر قصف مدفعي للمقاومة والجيش الوطني في منطقة حمك بين محافظتي إب والضالع استهدف تجمعا كبيرا للمليشيات.

كما أسفرت هجمات متفرقة للمقاومة الشعبية على مديريات الزاهر والصومعة وذي ناعم بمحافظة البيضاء عن مقتل 13 من الحوثيين وأربعة من المقاومة، بينهم نجل الشيخ محمد موسى العامري مستشار رئيس الجمهورية.

واندلعت في مديرية الصومعة مواجهات عنيفة بين المقاومة ومليشيا الحوثي في مناطق العقلة والعرقوب، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من مليشيا الحوثي وقوات صالح.

وفي مديرية المنصورة وسط عدن، قالت مصادر محلية إن مسلحين مجهولين أطلقوا وابلا من الرصاص على ضابط أمن التحريات في مطار عدن الدولي أمين شايف، ما أدى لمقتله، ثم لاذوا بالفرار، وذلك بعد نحو أسبوع من اغتيال عقيد المخابرات بأمن مطار عدن عبد الله الناخبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة