إنهاء التعاون الإعلامي بين النرويج وإسرائيل   
الجمعة 1425/10/7 هـ - الموافق 19/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:32 (مكة المكرمة)، 13:32 (غرينتش)
مظاهرة أمام السفارة الإسرائيلية بأوسلو احتجاجا على الجدار العازل (أرشيف)

ألغت وكالة الأنباء النرويجية NTB تعاونها الإخباري مع مركز إسرائيل النرويجي للأخبار بعد تشبيه المركز الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بالزعيم الألماني أدولف هتلر والتهجم عليه وعلى عائلته.

وفي معرض إيضاح الأسباب التي أدت إلى هذا القرار أشارت الوكالة إلى أن المادة الإخبارية التي تتلقاها من المركز الإسرائيلي يتعين أن لا تشتمل على التعريض بالأشخاص أو الهيئات أو توجيه الشتائم والنقد، أو تمرير سياسات خاصة بجهة على حساب أخرى.

وأضافت أن المادة الإعلامية والأخبار التي تلقتها الوكالة من مركز إسرائيل النرويجي احتوت على مخالفة للقانون النرويجي وإخلال بالقواعد والمبادئ المنصوص عليها في عقد الاتفاق المبرم بين الطرفين.

وأكد لارس جاكوبسن مسؤول مكتب الخدمات الإعلامية إلغاء عضوية المركز الإسرائيلي النرويجي، وشطب الخبر الذي ساقه بشأن عرفات.

النرويج رعت اتفاق أوسلو
وكان المركز الإسرائيلي قد قال في حق الزعيم الفلسطيني إن عرفات "عدو اليهود الأول لم يكن حمامة سلام، بل كان إرهابيا، قاتلا، طاغية وعدوا للسلام ولحقوق الإنسان".

كما ربط الموضوع الذي نشره المركز الإسرائيلي النرويجي عرفات بالنازيين وحسب الخبر فإن "عم عرفات وأستاذه ومثله الأعلى مفتي القدس الكبير الأسبق الحاج أمين الحسيني تعاون مع هنريك هيملر المسؤول عن تنظيم حملات وعمليات للقضاء على اليهود في البلقان بمساعدة قسم الأمن السري التابع للنازيين لدى المسلمين (هاندغار) الذي أسسه الحسيني وكان زعيما روحيا له".

وفي سياق متصل أصدرت وزارة الخارجية النرويجية بيانا عزت به الشعب الفلسطيني والعالم في وفاة الرئيس ياسر عرفات.

وأشار البيان الذي يحمل توقيع وزير الخارجية يان بيترسين إلى ما أسماه قرار عرفات الشجاع بإيقاف المقاومة المسلحة لصالح مشروع السلام.

___________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة