موازين يختتم أعماله في الرباط بمشاهد قصبة الوداية   
الخميس 8/4/1425 هـ - الموافق 27/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اختتمت في العاصمة المغربية الرباط اليوم الدورة الثالثة لمهرجان موازين للإيقاعات العالمية.

وأختار منظمو المهرجان عرض "المشاهد" ليكون خاتمة المهرجان، وفي هذا العرض جلس الجمهور المغربي والأجنبي مشدودا وهو يتطلع إلى إحدى أسوار قصبة الوداية التاريخية الشامخة عند مصب نهر أبي رقراق في المحيط الأطلسي.

حيث تعاقبت الألوان والظلال تتخللها صور عملاقة تروي تاريخ المغرب والعاصمة الرباط منذ وصول الفينيقيين والقرطاجيين إليها حتى الفترة الحالية مجسدة على سور قصبة الوداية التاريخية التي نطقت بالألوان والظلال وبعض الأشعار.

وصاحبت هذه المشاهد المعروضة موسيقى متنوعة تناسب كل مرحلة كالأهازيج الأمازيغية في فترة عرض صور مرحلة الفينيقيين والموسيقى الأندلسية في عهد الموحدين لتنتهي عند المرحلة الحالية.

وقال المدير الفني للمهرجان شريف خزندار "مهرجان موازين مفتوح على العالم كله ونحن نحاول أن تكون كل الظواهر المشهدية حاضرة فيه"، موضحا أن هدف المهرجان هو تعريف جمهور الرباط بأنواع الموسيقى العالمية.

ومن جانبه قال الفنان الكوبي خوسيه رامون الذي قدم عروضا في هذا المهرجان بصحبة فرقته مع المغنية اللبنانية حنين إن الموسيقى وجدت لإصلاح مشاكل العنف والتطرف وإيجاد الحلول للتعايش.

واستمر مهرجان موازين من 18 وحتى 26 من الشهر الجاري، ويقام المهرجان كل سنة وتشرف عليه جمعية مغرب الثقافات المستقلة التي أنشئت سنة 2001 وكان من بين أهدافها الأساسية تنظيم مهرجان ثقافي عالمي بالرباط باسم موازين إيقاعات العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة