بركان ميرابي يثور من جديد   
الثلاثاء 25/11/1431 هـ - الموافق 2/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:14 (مكة المكرمة)، 14:14 (غرينتش)

ثورة بركان جبل ميرابي تجددت قبل أسبوع (رويترز)

عاد بركان جبل ميرابي في إندونيسيا من جديد لإطلاق حمم نارية مصحوبة بسحب غبار ذات درجة حرارة عالية، في حين توقع خبراء البراكين في البلاد مزيدا من الثوران البركاني في الأسابيع المقبلة.

وبلغ عدد من توفوا بسبب بركان ميرابي 38 شخصا، بينما ارتفع عدد النازحين إلى أكثر من 36 ألفا، ووصلت سحب الغبار التي قذف بها البركان إلى مدينة يوجياكرتا التي تبعد 30 كيلومترا عن جبل ميرابي.

وكان البركان نفث أمس رمادا ساخنا لارتفاع بلغ 1500 متر، ما أثار موجة جديدة من الرعب بين القرويين في المناطق المجاورة، حيث وصفت وسائل إعلام محلية هذا الثوران الذي بدأ الثلاثاء الماضي بأنه الأكبر منذ دخل جبل ميرابي فترة نشاطه الجديدة في الأسبوع الماضي بعد أربع سنوات من الخمود.

وكانت الحكومة أمرت بإخلاء المناطق الموجودة في دائرة يبلغ نصف قطرها عشرة كيلومترات من البركان الذي يبعد نحو 500 كلم جنوب شرق العاصمة جاكرتا.

وسجلت أعنف ثورة بركانية في العام 1930 حيث لقي 1370 شخصا حتفهم، كما قتل 66 شخصا على الأقل في ثورة بركانية عام 1994 وشخصان في العام 2006، علما بأنه يوجد بإندونيسيا أكبر عدد من البراكين في العالم حيث يوجد حوالي 500 بركان في الدولة الأرخبيل، من بينها 130 بركانا نشطا و68 بركانا مصنفة على أنها براكين خطيرة.

تسونامي
على صعيد آخر، أعلن مسؤولون إندونيسيون عن إعداد طائرات وسفن تابعة للبحرية اليوم الثلاثاء للقيام بمهمة توزيع المعونات على الناجين من أمواج المد العاتية (تسونامي) التي وقعت الأسبوع الماضي في جزر مينتاواي.

وقالت نيليس زولياسري المتحدثة باسم الإدارة الوطنية لمواجهة الكوارث إن تحسن الطقس ووجود خطوط اتصالات سلكية ولاسلكية سمحا لموظفي الإغاثة بتوصيل الإمدادات إلى المناطق النائية بعد أن أجبرتهم العواصف وأمواج البحر الهائجة على العودة في وقت سابق.

وذكر أحدث تقرير للإدارة الوطنية لمواجهة الكوارث في إقليم سومطره الغربية أن حصيلة القتلى بسبب تسونامي الذي وقع يوم 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بفعل زلزال بلغت قوته 7.7 درجات على مقياس ريختر، عدلت إلى 427 عقب العثور على بعض من تردد أنهم قتلوا، في حين أصيب 500 شخص واعتبر 75 في عداد المفقودين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة