لقاء بين وزيري الزراعة الإسرائيلي والفلسطيني   
السبت 1422/5/28 هـ - الموافق 18/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

استمرار الحصار وإغلاق الطرق الرئيسية أضر
بالاقتصاد والزراعة في الأراضي الفلسطينية (أرشيف)
ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن وزير الزراعة الإسرائيلي شالوم سمحون سيلتقي غدا نظيره الفلسطيني حكمت زيد وذلك في تل أبيب لبحث قرار السلطة الفلسطينية بحظر دخول منتجات زراعية إسرائيلية إلى مناطقها بالضفة الغربية وغزة ردا على الحصار والعدوان الإسرائيليين.

وجاء ذلك بعد يومين من إصدار زيد القرار إذ قال حينها إنه يأتي "نتيجة الهجمات الإسرائيلية والتدمير المنظم للمزارع والأراضي الزراعية والمنشآت الأمر الذي أدى إلى خسائر فادحة في القطاع الزراعي الفلسطيني".

وأضاف الوزير الفلسطيني أن القرار الذي بدأ سريانه منذ أمس الأول ويشمل تسعة أنواع من المنتجات يمكن إلغاؤه إذا تراجع الجيش الإسرائيلي عن منع المزارعين وأطقم الوزارة من العمل الزراعي بشكل حر.

وحذر الوزير من انتشار الأوبئة والأمراض الحيوانية في الأراضي الفلسطينية "نتيجة منع السلطات الإسرائيلية لطواقم البيطرة من التنقل بين المدن والحصار المحكم".

وأعلنت وزارة الزراعة الإسرائيلية في بيان أن شالوم سمحون اتصل أمس الأول بنظيره الفلسطيني وأبلغه أنه ينوي التدخل لدى وزارة الدفاع الإسرائيلية حتى تصدر "تعليمات ليعطي الجيش الأولوية لحرية نقل المنتجات الزراعية الفلسطينية".

وأفادت وزارة الزراعة الإسرائيلية أنها تصدر حوالي 11 ألف طن من الفواكه والخضر شهريا للأراضي الفلسطينية، في حين تستورد 6200 طن من الخضر و800 طن من الفواكه من الأراضي الفلسطينية.

يشار إلى أن إسرائيل تفرض حصارا على الضفة الغربية وقطاع غزة منذ أكتوبر/ تشرين الأول إثر اندلاع انتفاضة الأقصى ردا على الزيارة الاستفزازية لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إلى حرم المسجد الأقصى في الثامن والعشرين من سبتمبر/ أيلول.

توقف الطيران بن العريش وعمان
في غضون ذلك أعلنت مصادر الطيران المصرية أن رحلات طيران الخطوط الجوية الفلسطينية العاملة بين مطاري العريش المصري وعمان الأردني توقفت بسبب الحصار الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

ورجح مسؤول مصري في مطار العريش أن يكون السبب في توقف الرحلات ناجما عن استمرار إغلاق إسرائيل لمعبر رفح الحدودي لليوم السادس على التوالي مما يحول دون تنقل المسافرين من قطاع غزة وإليه.

وقال المسؤول إن آخر رحلة للطيران الفلسطيني وصلت إلى مطار العريش الأربعاء الماضي وعلى متنها 28 فلسطينيا فقط في حين لم يتجاوز عدد المسافرين على رحلة العودة خمسة فلسطينيين.

وكانت الخطوط الجوية الفلسطينية بدأت بتشغيل خط طيران منتظم بين مطاري العريش وعمان في مارس/ آذار الماضي بواقع رحلة كل أسبوع في أعقاب إغلاق إسرائيل لمطار غزة. ثم تحولت إلى رحلة يومية ابتداء من يوليو/ تموز الماضي. وذكر أن إغلاق معبر رفح إغلاقا كليا أدى إلى عدم تمكين الفلسطينيين من العبور إلى مصر وبالتالي عدم جدوى تشغيل الخط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة