الصراحة بدل الدبلوماسية التقليدية مع إيران   
الجمعة 1426/12/13 هـ - الموافق 13/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:52 (مكة المكرمة)، 10:52 (غرينتش)
اهتمت الصحف الأميركية اليوم الجمعة بالملف الإيراني ودعت إلى إجراء محادثات صريحة مع طهران في ظل إخفاق الدبلوماسية التقليدية، كما تناولت الاشتباكات التي نشبت بين المسلحين العراقيين وتنظيم القاعدة، وتساءل أحد المعلقين عن مصير خارطة الطريق.

"
المشكلة تكمن في أنه لم يتوصل أحد إلى وسيلة ناجعة تحول دون مضي إيران في مشوارها لا سيما أنها تمتلك كل الوسائل التي تحصنها من أي عقوبات دولية
"
نيويورك تايمز

إيران والقنبلة
تحت هذا العنوان كتبت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها للحديث عن الملف الإيراني، تقول: لحسن الحظ أن الجميع يعتقد بأن إيران ما زالت بعيدة عدة سنوات عن امتلاكها أسلحة نووية، غير أنها باشرت بمسيرة لا تحمل في طياتها نوايا مقبولة على الإطلاق.

وقالت إن إعلان إيران استئنافها لبرامج التخصيب يشكل استهزاء بجميع الحكومات الأوروبية والأميركية وحتى روسيا والصين اللتين طالما وفرتا لها الحماية ورفضتا إحالة ملفها إلى مجلس الأمن، داعية الجميع إلى البحث عن سبل جديدة لوقف أو حتى إبطاء المسيرة الإيرانية.

وأشارت الصحيفة إلى أن أي إضافة إلى قائمة الدول النووية يزيد من فرص استخدام الأسلحة النووية في الحرب أو أنها ستكون في متناول من أسمتهم الإرهابيين.

ولفتت النظر إلى أن المشكلة تكمن في أنه لم يتوصل أحد إلى وسيلة ناجعة تحول دون مضي إيران في مشوارها، لا سيما أن طهران تمتلك كل الوسائل التي تحصنها من أي عقوبات دولية عليها.

كما أشارت إلى أن ما ستقدم عليه الأمم المتحدة إذا ما تمكنت أميركا وأوروبا من إحالة ملف إيران إلى الجهاز الأممي ما زال غير واضح، وسط غياب أي حل عسكري خاصة بالنسبة لواشنطن.

ودعت الصحيفة الصين وروسيا في ختام افتتاحيتها للانضمام إلى صف الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا في إحالة السلوك الإيراني إلى مجلس الأمن وشجبه كونه بات تهديدا حقيقيا، مشيرة إلى أن المحادثات المبنية على الصراحة لن تكون فكرة سيئة لاسيما أن الدبلوماسية التقليدية لم تجد نفعا حتى الآن.

مظاهر التقدم في العراق
وفي إطار حملة واشنطن تايمز في تخصيص افتتاحيتها للحديث عن مظاهر التقدم في العراق، أبرزت اليوم الاشتباكات التي نشبت في الأشهر الأخيرة بين أعضاء في تنظيم القاعدة "ومتمردين" عراقيين، والتي يأمل المسؤولون الأميركيون أن تفتح ديناميكية جديدة في الحرب.

وقالت الصحيفة إن "المتمردين" اشتبكوا يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي مع تنظيم القاعدة خارج مدينة بغداد، الأمر الذي جعل المسؤولين الأميركيين يعربون عن أملهم بأن يتمكنوا من ضم بعض من كانوا في صفوف "التمرد" والتحاقهم بالقتال ضد القاعدة.

خارطة الطريق
"
وجود شارون في السلطة جعل مؤشرات نجاح العملية الدبلوماسية لخارطة الطريق ضئيلة، ولكن غيابه عنها جعل تلك المؤشرات تصل الصفر
"
هيغلاند/
واشنطن بوست
وفي الشأن الفلسطيني كتب جيم هوغلاند تعليقا في صحيفة واشنطن بوست يتساءل فيه عن مصير خارطة الطريق، وقال إن الولايات المتحدة وحلفاءها الأوروبيين والعرب والأمم المتحدة عملوا جميعا لمدة استغرقت أربعة أشهر لتحويل انسحاب إسرائيل أحادي الجانب من غزة إلى مادة حافزة لخلق دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة، ولكن جميعها أخفقت.

واستعرض الكاتب الأوضاع التي تلت هذا الانسحاب في غزة من فوضى وعمليات خطف واشتباكات مسلحة، فضلا عن تجميد البنك الدولي للمعونات المالية التي يقدمها للسلطة الفلسطينية وتحويلها إلى حالة الإفلاس في غضون أسابيع.

وأشار إلى أن وجود شارون في السلطة جعل مؤشرات نجاح العملية الدبلوماسية لخارطة الطريق التي ترمي إلى خلق دولة فلسطينية دعمها الرئيس الأميركي وشارون بشروط معينة ضئيلة، ولكن غياب شارون عن السلطة جعل تلك المؤشرات تصل إلى الصفر.

وأوضح الكاتب أن انسحاب غزة لم يكن ثمرة تفاهمات بين شارون ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بل تتويجا لعلاقة بناءة بين شارون وبوش.

وشكك هيغلاند باستقلال كامل في غزة طالما أن شارون بعيد عن الساحة السياسية وأن الفوضى تعم المناطق الفلسطينية، الأمر الذي يغلق نافذة الدعم الدولي لأي تغيير تاريخي في الضفة الغربية.

وخلص إلى أن أربعة أشهر فترة قصيرة جدا لإصلاح ما أفسده احتلال دام عقودا بدءا "باحتلال الأتراك والعرب والإسرائيليين" فضلا عن التدمير الذي نجم عن إصرار الدول العربية على إبقاء الفلسطينيين في مخيمات دائمة حتى على أراضيهم هم، مشيرا إلى أن الوقت القصير في الشرق الأوسط بات الشيء الوحيد الذي لدينا في ظل غياب شارون في وقت حرج من التحول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة