مقتل ستة جنود أميركيين وكربلاء تحيي ذكرى عاشوراء   
الجمعة 1427/1/12 هـ - الموافق 10/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:40 (مكة المكرمة)، 21:40 (غرينتش)
كربلاء تزدحم بأعداد غفيرة من الشيعة لإحياء مقتل الحسين رضي الله عنه (روبترز)
 
بعد يوم من إعلان مقتل ثلاثة جنود أميركيين قال الجيش الأميركي في العراق إن ثلاثة آخرين من جنوده قتلوا ليترفع عدد القتلى إلى ستة قضوا في هجمات متفرقة.
 
وذكر الجيش في بيان أن جنديا من مشاة البحرية (المارينز) قتل في انفجار عبوة ناسفة عند مرور عربته خلال مشاركته بعملية عسكرية قرب منطقة البغدادية (غرب الرمادي 100 كلم غرب بغداد).
 
وأضاف أن "جنديا آخر من مشاة البحرية توفي في حادث سير في منطقة القائم على الحدود السورية، وقتل ثالث مرتبطا بقوة مشاة البحرية في انفجار عبوة ناسفة بعربته في محافظة الأنبار".
 
وبذلك يرتفع عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ اجتياحه في مارس/آذار 2003 إلى 2266 على الأقل حسب إحصائية لوزارة الدفاع الأميركية.
 
إحياء عاشوراء
وفي سياق آخر احتشد مئات الآلاف من شيعة العراق وغيرهم في كربلاء جنوب العراق لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين رضي الله عنه التي تصادف اليوم. وقد اكتست المدينة باللون الأسود وانتشرت مظاهر الاحتفال في جميع شوارعها.
 
وأغلقت أغلب المتاجر أبوابها في الوقت الذي تدفق فيه بحر من الزائرين الذين اتشحوا بالسواد حاملين رايات سوداء رمزا للحداد وخضراء رمزا للإسلام وحمراء رمزا لمقتل الحسين.
 
وقال مسؤولون بالمدينة إن ما يقدر بمليوني زائر موجودون الآن في كربلاء. ولمنع هجمات المسلحين الذين استهدفوا حشودا في عاشوراء في سنوات سابقة طوقت قوات الأمن العراقية المدينة ومنعت دخول السيارات وأقامت نقاطا للتفتيش الذاتي للزائرين القادمين من مدن أخرى والذين جاء الكثير منهم سيرا على الأقدام.
 
وتعرضت مدينة كربلاء لعدة هجمات انتحارية إحداها بسيارة مفخخة أسفر عن سقوط 14 قتيلا يوم 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وفي مارس/آذار 2004 عندما أسفرت تفجيرات في أوساط الشيعة بكربلاء وبغداد عن سقوط أكثر من 170 قتيلا.
 
دورية أميركية تقف أمام سجن أبو غريب (رويترز-أرشيف)
السجناء
وفي تطور جديد يلامس وضع السجناء العراقيين الذين تعتقلهم القوات الأميركية قال وكيل وزارة العدل العراقية إبراهيم علي إن القوات الأميركية قررت إطلاق سراح 45 سجينا الأسبوع المقبل.
 
وأشار إلى أن المعتقلين سيطلق سراحهم من سجن أبو غريب غرب بغداد ومن معتقل بوكا القريب من أم قصر جنوب العراق.
 
وفي السياق أنفقت الولايات المتحدة ملايين الدولارات لإنشاء نظام سجون جديد هناك ضمن برنامج لإصلاح نظام العدالة الجنائية بالعراق برمته.
 
وقال مسؤول في إدارة بوش طلب عدم نشر اسمه إن حوالي 70 خبيرا تأهيليا بينهم حراس سجون ومديرون ومعلمون يشاركون في تشغيل الهيئة التأهيلية العراقية الجديدة.
 
سياسيا
وفي الشأن السياسي كشف دبلوماسيون غربيون في بغداد وعمان أن مسؤولين أميركيين التقوا وجها لوجه مع قادة جماعات مسلحة في العراق، دون أن يتلقوا أي التزام منهم بعد بالتخلي عن سلاحهم.
 
وأشار دبلوماسي غربي في بغداد إلى أن واشنطن تتفاوض مع من وصفها بزعامات سنية ذات توجه قومي، وإسلاميين سنة وشيعة.
 
وفي سياق آخر أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أنها ستعلن يوم غد النتائج النهائية المصدقة للانتخابات التشريعية بعد أن أكملت الهيئة الانتخابية القضائية البت في الطعون المقدمة إليها من قبل الكيانات السياسية.
 
وينص الدستور العراقي على أن يعقد مجلس النواب المنتخب أولى جلساته خلال 15 يوما من إعلان النتائج المصادق عليها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة