كوبا تتوقع هجوما أميركيا وتعلن استعدادها للمجابهة   
الاثنين 1422/1/23 هـ - الموافق 16/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فيدل كاسترو
أعلنت كوبا عن استعدادها لمواجهة أي غزو أميركي للجزيرة التي تفرض عليها الولايات المتحدة حصارا مضى عليه أربعون عاما ولكنها حثت واشنطن على الوصول إلى تفاهم معها قبل رحيل الرئيس كاسترو.

وقال راؤول كاسترو وهو الشقيق الأصغر للرئيس فيدل كاسترو ووزير الدفاع في كوبا إن هجوما أميركيا على بلده لايزال ممكنا، ولكنه حذر من أن أي هجوم سينذر بـ "حرب ضارية سنقاتل فيها حتى آخر رجل".

وأضاف إن كوبا مستعدة الآن لمجابهة أي غزو أميركي أكثر من أي وقت مضى، مشيرا إلى أن خسائر الغزاة ستكون فادحة في حال وقوع مثل الغزو. غير أنه حث واشنطن على التفاوض مع شقيقه الرئيس الكوبي الذي هو في العقد السابع من عمره "بسبب الصلاحيات التي يملكها والتي لا يملكها سواه". وتساءل عن مستقبل كوبا في حال رحيل كاسترو ومن الذي سيتولى زمام الأمور عندها، مشيرا إلى أن الانتقال إلى مرحلة ما بعد كاسترو سوف تشهد انتقالا إلى اشتراكية أفضل.

جانب من زيارة الرئيس الصيني الأخيرة لكوبا(أرشيف)
وجاءت تصريحات المسؤول الكوبي في كلمة ألقاها في منتجع سياحي يقع على بعد 150 كلم شرقي العاصمة الكوبية هافانا بعد أن قام بتوديع الرئيس الصيني جيانغ زيمين الذي اختتم زيارة لكوبا استغرقت عدة أيام.

وتعكس تصريحات المسؤول الكوبي القلق المتزايد الذي تشعر به بلاده من إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش منذ انتخابه أواخر العام الماضي. وتشير أجهزة الإعلام في كوبا على نحو متزايد إلى تهديد عسكري أميركي محتمل وإلى الاستعدادات الدفاعية لكوبا لمواجهة ذلك التهديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة